ظواهر

ما هي ظاهرة السراب ؟

السراب أو Mirage هو نوع من أنواع الوهم البصري هي ببساطة أن بعض الأشياء البعيدة تبدو و كأنها حقيقة الأصل اللغوي للكلمة سرابًا بسبب جريانه كالماء ، ترجع سبب الظاهرة إلى أن كثافة الهواء البارد أكثر من كثافة الهواء الساخن بالتالي يتسبب في زيادة معامل الإنكسار  لهذا تبدو هنالك أشياء أخرى تطفو في الجو مثل الجبل أو سفينة عملاقة لأن انكسار الضوء في الهواء تتفاوت طبقاته لهذا السبب يحدوث السراب لسراب أنواع تختلف كل منها في اسباب الحدوث :

سراب الطريق

أولًا سراب الطريق السريع : الجميع يلاحظه بالليل و النهار في الأغلب يكون أشد وضوحًا في الأماكن المشمسة و الساخنة كالطرق الصحراوية بسبب أن كثافة الهواء الساخن أقل من كثافة الهواء البارد تلك التفاوت بينها يخلق تدرج في انكسار الضوء ، حيث أن الضوء القادم من السماء يأتي بزوايا منحنية على الطريق الذي ينكسر بفضل معامل الإنكسار على الطريق و تكون النتيجة داخل العقل البشري هى مياة على الطريق و عند الوصول إليها لا تجد شيء تلك هو السراب .

ثانيًا السراب المحدود : أحيانًا يصادف أن ترى على الأرض شيء لامع على مد البصر و حين تذهب إليه لا ترى شيء تلك هو السراب المحدود يطلق عليه أيضًا سراب الصحراء نلاحظة على الرمل و الأسفلت عندما تتعرض للشمس الحارقة الشديدة السخونة بالتالي يصبح الهواء أعلى عشر درجات فيتسبب في تلك الظاهرة يوجد منه ظاهرة السراب الأدنى نتيجة لإرتفاع الهواء الساخن  قلة الهواء البارد التي تنحدر في الأغلب للأسفل مما يحدث الإضطراب .

السراب الفائق

ثالثًا السراب الفائق : يحدث في الهواء المنعدم الرؤية بسبب انقلاب درجات الحرارة هو اقل شيوعًا بشكل عام من النوعين الأخرين هو في الاغلب يحدث عندما تكون كثافة الهواء البارد أعلى من الساخن و يكون اكثر ظهورًا في الأماكن القطبية الباردة لذلك لا يراه الكثيرين من سكان العالم قد يحدث في خطوط العرض الأكثر إعتدلًا و لكن ليس بنفس قوته في المناطق القطبية .

سراب غروب الشمس

رابعًا سراب الأجسام الفلكية : تحدث تلك الظاهرة بشكل طبيعي في ضوء الأشعة يلاحظ في غروب الشمس و شروقها و هو من الظواهر الطبيعية و البصرية أيضًا .

تفسير السراب علميًا :

الحالة الطبيعية لتلك الظاهرة السراب عند انحدار الغلاف الجوي واحد درجة مئوية في مائة متر و لا يقوى أبدًا أن تصل القيمة إلى 4 درجات مئوية مع التدفئة القوية لسطح الكرة الأرضية كسطوع الشمس على الرمل أو سطوح الشمس على الأسفلت تلك السطوع القوي يولد الظاهرة تلك بكل ببساطة .

ينتشر الضوء على شكل خطوط مستقيمة يبدا الضوء بالإنتشار في الوسط الشفاف إذا لم يعوقه أي عوائق ( معامل الإنكسار ) الذي ينتشر سريعًا في الفراغ كلما زاد تلك المعامل كلما زاد الضوء و لكن تلك المعامل يتوقف في الهواء الساخن فيكون ظاهرة السراب لهذا عندما تسطع الشمس في الصيف و تسبب السراب يكون بسبب أن كثافة الهواء الساخن أعلى فمامل انكسار الضوء توقف فنتجت الظاهرة .

السراب في القرآن الكريم :

قال تعالى : {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ }النور39.

فسر السلف الصالح و العلماء ظاهرة السراب إستفاضة شديدة و كذلك علماء الفلك المسلمين الأوائل قالوا أنه خدعة بصرية يحسبها الرائي من بعيد ماء خصوصًا في الصحراء و حين يمرون عليها لا يجدون شيئًا تلك الظاهرة هي التي ظنتها السيدة هاجر ماء حينما سعت بين الصفا و المروة سبع مرات بحثًا عن الماء لها و لرضيعها .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى