الغاز

دراسة تزعم كشف السبب الحقيقي لموت الإسكندر الأكبر

زعمت دراسة جديدة أنها أتت بحل للغز موت الإسكندر الأكبر، الذي حاول الكثير من المؤرخين والعلماء حول العالم، تحديد أسباب وفاته.

ووفقا للدراسة التي نشرت عبر “Ancient History Bulletin”، توفي الإسكندر الأكبر إثر إصابته باضطراب عصبي، يعرف باسم “Guillain-Barré”، يمكن أن يؤدي إلى شلل المريض.

وقالت الدكتورة، كاثرين هول، إن النظريات السابقة حول وفاة الإسكندر الأكبر عام 323 قبل الميلاد، لم تكن مرضية، كونها لم تفسر الأمر بشكل دقيق وكامل.

وقيل إن الرجل الذي مات عن عمر 32 عاما، أصيب بالحمى وآلام المعدة والشلل التدريجي، قبل وفاته، كما تؤكد دراسات أخرى أنه مات عقب الدخول في غيبوبة.

وأشارت هول إلى أسباب وفاة الإسكندر الأكبر، أحاط بها الغموض بسبب صعوبات تشخيص الوفاة في العصور القديمة، والتي اعتمدت على وجود التنفس بدلا من النبض، ما أدى شلل الجسم وانخفاض مستويات الأكسجين.

يذكر أن الإسكندر الأكبر، المؤسس لواحدة من أكبر وأعظم الإمبراطوريات التي عرفها العالم القديم، والتي امتدت من سواحل البحر الأيوني غربا وصولا إلى سلسلة جبال الهيمالايا شرقا، كما أنه لم يهزم في أي معركة خاضها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى