شرائح رئيسيةظواهر

ظاهرة “البيتلمانيا” تحيا من جديد في مونتريال

يبدو أن “هوس البيتلز” أو ما يعرف  بظاهرة “البيتلمانيا” لا زال مستمرا إلى زمننا هذا على الرغم من مرور أكثر من خمسة عقود على إنطلاق هذه الظاهرة بعد النجاح الشعبي الذي حققه فريق البيتلز في مطلع الستيينات من القرن الماضي . ويعّد فريق البيتلز البريطاني  المعروف أيضا باسم فريق “الخنافس الأربعة” أهم وأشهر فريق لموسيقى الروك أند رول في التاريخ بشهادة الأرقام والنقاد.

فقد سجل متحف الآثار والتاريخ “بوانت-أ-كاليير” في مونتريال أرقاما قياسية في أعداد زائري معرض البيتلز الذي استمر عاما كاملا في أروقة المتحف وتعدى عدد الزائرين في عام واحد المئتي زائر.

وقدّم المتحف ما يمكن تسميته بالمعرض التجريبي إذ أقرن الصور ة بالصوت وأعاد زوار المعرض عيش لحظات الحفلين المتعاقبين الوحيدين الذني قدّمهما فريق الروك الشهير في المدينة الكوسموبوليتية مونتريال في الثامن من أيلول سبتمبر من العام 1964. وقد تراوحت أسعار بطاقات الدخول بين أربعة دولارات ونصف وخمسة دولارات ونصف في ذلك الوقت.

نحو 360 قطعة ومعروضة قدّمت في معرض البيتلز داخل المتحف المونتريالي الواقع في قلب المدينة وهذه المعروضات هي إما مقتنيات شخصية لأحد أعضاء البيتلز الاربعة  أو توقيعات بخط أيديهم, ألبومات, آلات موسيقية, مقتطفات من أفلام عن البيتلز,ملصقات جمعها عدد من عشاق البيتلز الكنديين حصل عليها المتحف, صور من الأرشيف وقصاصات جرائد كندية أسهبت في تغطية المرور التاريخي للفريق الاسطوري بمدينة مونتريال وتأثيرهم الجامح بأهلها وبالوسط الفني الموسيقي الكيبيكي في تلك الحقبة المعروفة بحقبة موسيقى “اليي يي” حيث كان أهل كيبيك الفرنكوفونيين متأثرين بالأغنية الإنكليزية و”اليي يي” هو تيار موسيقي ساد في الستينيات من القرن الماضي وهي مأخوذة من كلمة “يس” الانكليزية, أي نعم للنغم والموسيقى الانكليزية.

استرجع المتحف المونتريالي تلك الحقبة التي عاشها أهل المدينة مع فريق البيتلز عبر تقديم لقطات من حفل البيتلز بتسجيل حي في إحدى زوايا المتحف كما خُصصت مقصورة أخرى في المتحف لغناء الكارايوكي حيث شارك الزوار في الغناء مع نجوم البيتلز. ويذكر أيضا أن المتحف سمح لزائر معرض البيتلز بأنستقلال سيارة الرولز رويس التي كان يقتنيها جون لينون, وقد استقدم متحف مونتريال هذه السيارة من متحف كولومبيا البريطانية الملكي الذي يمتلك هذه السيارة منذ العام 1993, وقد سلكت سيارة جون لينون من جديد طريقها إلى المقاطعة الكندية الأجمل المطلّة على الهادي مطلع هذا الأسبوع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى