شرائح رئيسيةظواهر

السعودية… ظواهر سلبية وتداعيات اجتماعية

 تتزايد في المجتمع السعودي العديد من الظواهر السلبية، التي تثير الإحباط والاستياء لما آلت إليه الظروف في تلك الدولة الخليجية، فيما يرمي العديد من الباحثين الاجتماعيين سبب بروز تلك الظاهر الى طبيعة الممارسات الحكومية والضغوط المستمرة للجهات الدينية المتطرفة على أفراد المجتمع هناك.

فخطورة ما تظهره الارقام يثير القلق بشكل كبير لتداعيات تلك الاشكالات في المستقبل على الاجيال القادمة مع استمرار السياسيات المتخلفة التي تصادر معظم الحريات الشخصية والعامة بشكل سافر بقوانين تخالف التشريعات السماوية والوضعية.

انتحار 800 يومياً

فقد بلغت حالات الانتحار في السعودية وفقاً للإحصاءات حالتي انتحار يومياً في 2009.أفاد تقرير مطول بارتفاع معدلات الانتحار في المملكة العربية السعودية وبلوغها حالتي انتحار يومياً في العام 2009. ووفقاً لصحيفة “عكاظ” السعودية، فإن 787 حالة انتحار شهدتها المملكة في العام 1430هـ (2009)، وكانت أحدث إحصائية رسمية صدرت من وزارة الداخلية قبل يومين.. (أفادت) بارتفاع 39 حالة عن العام 1429هـ (2008) الذي سجل 748 حالة، وبتقسيم العدد على أيام السنة لكانت المحصلة حالتي انتحار يومياً.

وقالت الصحيفة اليومية “لو أجرينا مقارنة سريعة بين حالات الانتحار ومحاولات الانتحار خلال السنوات العشر الماضية وفق الأرقام التي تصدر ضمن الكتاب الإحصائي لإدارة التخطيط والإحصاء في وزارة الداخلية لوجدنا ارتفاع معدلات الانتحار بنسبة الضعف”.

ففي العام 1417 هـ كان الرقم يقف عند 259 حالة انتحار ليرتفع عام 1420هـ إلى 400 حالة، ويزداد في العام 1422 هـ إلى 488 حالة، ويواصل ارتفاعه عام 1423هـ إلى 536 حالة ليصل عام 1426هـ إلى 604 حالات، ويقفز العام الماضي إلى قرابة 800 حالة في رقم يعد الأكبر في تاريخ السعودية.

وقالت صحيفة “عكاظ” إن هذا الارتفاع سبق أن أشار إليه أستاذ علم الاجتماع في جامعة الملك سعود في الرياض الدكتور صالح الرميح، الذي أكد فيه أن محاولات الانتحار في السعودية خلال الفترة من 1994 إلى 2006 قد زادت بنسبة 185 في المائة، وكانت سنة 2006 قد سجلت 261 حالة انتحار محققة زيادة بمقدار الضعف مقارنة بسنة الأساس 1994.

وأضافت الصحيفة أن هذه الأرقام والإحصائيات تدق ناقوس الخطر حول معضلة تنمو نرى ونسمع عنها يومياً في وسائل الإعلام المختلفة، فترة نسمع عن فتاة انتحرت بواسطة حبل أو شربت من مادة قاتلة كالكلوركس، وهناك في منطقة أخرى شاب أطلق النار على نفسه أو رمى نفسه من فوق جسر، ولم تقف حالات الانتحار عند حد بل وصلت لفئة الأكاديميين والمثقفين والتربويين، وقد سمعنا، وتابعنا عدداً من القصص من هذا النوع في الأعوام الماضية.

ورغم أن بعض المختصين يرى الانتحار مجرد حالات فردية لم تصل إلى ظاهرة إلا أن دراسة أجراها ثلاثة أكاديميين سعوديين خالفت هذا الرأي بتأكيدها أن الانتحار ظاهرة فقد نشر الدكاترة عبد الله الحربي من جامعة الملك عبدالعزيز، وعبد المنان ملا بار، ومحمد حمزة سليماني من جامعة أم القرى عام 1428هـ دراسة بعنوان (ظاهرة الانتحار من وجهة نظر محاولي الانتحار والأطباء والأخصائيين النفسيين والأخصائيين الاجتماعيين وضباط الشرطة والتمريض النفسي) حيث أظهرت أن 30 في المائة من الفئات ذات العلاقة بالانتحار ترى أن هذا السلوك يمثل ظاهرة، في حين يرى 69 في المائة أن معدل الانتحار يعد قليلا ونادراً.

وكشفت الدراسة عن أن أسباب الانتحار تعود لأسباب اجتماعية بالدرجة الأولى ومن ثم ذاتية نفسية ومن ثم اقتصادية، وأوضحت الدراسة أن 84 في المائة من محاولي الانتحار لم يتجاوزوا 35 عاما حيث كانت نسبة 46 في المائة أعمارهم ما بين 16 ــ 25 عاما ونسبة 38 في المائة أعمارهم ما بين 26 ــ 35 عاماً، وأن 12 في المائة من المنتحرين هم من العاطلين عن العمل، و16 في المائة من الموظفين، و12 في المائة من العسكريين، و10 في المائة من النساء ربات البيوت، و12 في المائة من الطلاب والطالبات.

وأظهرت الدراسة أن 58 في المائة من المنتحرين أو محاولي الانتحار هم من الذكور، و42 في المائة من الإناث، و6 في المائة أميون لا يقرأون ولا يكتبون، و16 في المائة يحملون الشهادة الابتدائية، و16 في المائة يحملون الشهادة المتوسطة، و26 في المائة يحملون الثانوية العامة، و18 في المائة يحملون الشهادة الجامعية.

ورغم قلة الدراسات الموجودة في السعودية والتي تبحث في مسألة الانتحار إلا أنها شخصت الحالة بشكل جيد لكنها لم تتعاط مع الأرقام بشكل صحيح كون كثير من حالات الانتحار تمر دون أن تسجل كحالة انتحار بسبب خوف أهل المنتحر من النظرة الاجتماعية، وهو ما أكده استشاري الطب العلاجي في كلية الطب في جامعة الملك سعود الدكتور عبد الرزاق الحمد، مبيناً أن السبب الرئيس في فقدان النسب الحقيقية للانتحار في السعودية هو عدم التشخيص السليم للجثة من قبل الجهات المعنية.

وذكر “الحمد” أنه لا توجد إحصائيات دقيقة عن نسبة المنتحرين؛ بسبب حساسية الموضوع لدى المجتمع، حيث غالباً ما تبتعد الجهات المعنية عن كتابة السبب الحقيقي للوفاة المفاجئة واستبدال كلمة (انتحار)؛ بسبب غير محدد أو تسمم دوائي، كما أنهم في الغالب لا يحيلون تلك القضايا إلى الأطباء المختصين، وبالتالي لا تدخل الكثير من حالات الانتحار في الإحصاء، فتصبح الأرقام أقل بكثير من تقييم الحقيقة والواقع، وأقل كذلك من تقييم أقسام الطوارئ والمستشفيات التي ترد إليهم تلك الحالات.

كلام الحمد صادق عليه استشاري الطب الشرعي والمشرف على مركز الطب الشرعي في الرياض الدكتور سعيد غرم الله الغامدي، والذي بين أن بعض حالات الانتحار لا تصل إلى الطب الشرعي، وتنتهي عبر أقسام الشرط وذلك بسبب إرادة الأهل، لافتاً إلى أن 20 في المائة من حالات الانتحار عالمياً ينظر إليها على أنها حالات وفاة طبيعية.

وبين الغامدي أن نسبة انتحار الفتيات أقل من الذكور، وهو ما يتماشى مع الإحصائيات العالمية التي أكدت أن الرجال أكثر انتحارا من النساء، لكن النساء يكثر انتحارهن في أعمار الشباب ما بين 20 إلى 29 عاما، وذكر أن نسبة المنتحرين السعوديين أقل من الوافدين، مشيراً إلى وجود تنامٍ في أعداد المنتحرين السعوديين في السنوات الأخيرة.

كلام الغامدي أكدته تقارير سابقة للطب الشرعي نشرت عام 1428هـ أوضحت أن نسبة المنتحرين الذكور 80 في المائة والإناث 20 في المائة، وأن نسبة السعوديين وصلت إلى 40 في المائة مقابل 60 في المائة للوافدين، وأشارت التقارير أنه من 266 حالة سجلها الطب الشرعي كحالة انتحار في نفس العام وصل السعوديون فيها إلى مائة منتحر.

وكل هذه الأرقام المفزعة توضح حقيقة نمو هذه المشكلة محلياً مع ازديادها عالمياً، فالسعودية هي جزء من العالم وتشكل رقماً مهماً فيه، فقد كشفت منظمة الصحة العالمية عن ارتفاع معدلات الانتحار بين الشباب والمراهقين بين سكان العالم، وأكدت على ضرورة العمل للحد من ظاهرة الانتحار التي تودي بحياة نحو مليون شخص في العالم سنويا، ومن الممكن أن يرتفع العدد إلى مليون ونصف المليون سنة 2020.

وأعلنت المنظمة الدولية أن هناك مليون شخص يلقون حتفهم سنوياً جراء الانتحار، أي بمعدل منتحر كل 40 ثانية أو ثلاثة آلاف قتيل كل يوم، وأوضحت المنظمة أن كل محاولة ناجحة للانتحار تسبقها 20 محاولة فاشلة، وأكد تقرير المنظمة أن معدلات الانتحار زادت خلال الـسنوات الـ45 الماضية بمعدل 60 في المائة، فيما يتوقع أن ترتفع تلك المعدلات بحلول 2020 بنسبة 50 في المائة ليصل أعداد المنتحرين إلى مليون ونصف المليون سنوياً.

وقالت صحيفة عكاظ “لكن تبقى المملكة (العربية السعودية) لها خصوصية؛ كونها دولة إسلامية تحظى بوجود الحرمين الشريفين، وتقوم على الشريعة في كل قوانينها ومناهجها، مما يعني وجود مشاكل اجتماعية واقتصادية بحاجة للالتفات لها وحلها؛ حتى لا تتفشى هذه الحالات وتتحول إلى ظاهرة”.

4 آلاف مصاب بـ”الإيدز” و30% منهم نساء

في سياق متصل وصل عدد السعوديين المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز” في المملكة إلى 4019 خلال عام 2010، منهم 88 بالمائة انتقلت لهم العدوى عن طريق الجنس, و30 بالمائة من مجموع المرضى من النساء.

قال مدير قسم الأمراض المعدية في مدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض الدكتور “عادل العثمان” لصحيفة “اليوم” السعودية: “إن أغلب المرضى لم يسافروا خارج المملكة”, مستدلاً على ذلك بعدم وجود جوازات سفر لديهم، بل انتقلت لهم العدوى من الداخل عن طريق الجنس.

وأشار إلى أن نسبة ازدياد المرض في البلد مخيفة مقارنة بنسبة الوعي بالمرض وكيفية التعاطي معه, إذ إن المرض لا ينتقل إلا عن طريق الدم أو الجنس فقط وكل ما يقال عن انتقاله عن طريق اللمس أو اللعاب غير صحيح.

وأضاف: “إن انتقال المرض عن طريق العلاقات الجنسية مؤكد, ولكن في حال اتخاذ الاحتياطات فإن هذه النسبة تكاد تكون معدومة كاستخدام العوازل والأوقية الذكرية”.

وطالب “العثمان” وسائل الإعلام ووزارة الصحة والبرنامج الوطني للإيدز بتفعيل دور التوعية ودحر كل الشائعات المتعلقة بالمرض, إضافة إلى تكثيف المحاضرات التوعوية والندوات العلمية في المدارس والجامعات والتجمعات التي يكثر فيها تواجد الشباب.

وأكد أنه لا بد أن نتعامل مع “الإيدز” على أنه مرض مزمن لا يسبب الوفاة مثل مرض السكر والضغط، فعلاجه يتم فقط عن طريق السيطرة عليه ولكن لا يمكن علاجه لعدم توفر عقار شافٍ تماماً من المرض.

طالبات مدينة سعودية

كما ذكر تقرير أن بعض مدارس البنات الحكومية بمدينة جدة السعودية تشهد عدداً من “السلوكيات السلبية” التي تتصدى لها الوزارة بكل حزم لمنع انتشار تلك الظواهر الغريبة.

وتقع جدة ثاني أكبر المدن السعودية على ساحل البحر الأحمر ويطلق عليها “عروس البحر الأحمر” وهي مدينة آخذة في النمو يقطنها ثلاثة ملايين نسمة وهي البوابة إلى مكة والمدينة، وهي ميناء في المنطقة الغربية وطريق تجاري مطروق منذ قرون. وتأثر سكانها بعدة ثقافات سواء في المأكل أو الحديث وحتى توجهاتهم. كما تشتهر بأنها الأكثر تحرراً وتنوعاً في المملكة الصحراوية المحافظة.

وقالت صحيفة “الوطن” السعودية إن من هذه “السلوكيات السلبية” تقليد الطالبات للفنانات الغربيات والمطربات بوضعهن تعليقات الأنف والشفاه، ووضع “الميك أب” وإطالة الأظافر، ووضع الرسومات على الوجه واليدين وقصات غريبة مثل “الأيمو” و”عرف الديك”.

وقامت وزارة التربية بتصنيف مخالفات الطالبات إلى خمس درجات مرتبة حسب حدتها تصاعدياً من الدرجة الأولى إلى الخامسة، حيث يندرج تحت الأولى عدم التقيد بالزي المدرسي الخاص، أو الحضور بملابس تنافي سمة المسلمة المحتشمة، والنوم داخل الفصل، وإحضار أدوات الزينة أو العطور للمدرسة، والزينة المبالغ فيها، والرسومات على الوجه واليدين، والكعب العالي، والإكسسوارات، وإطالة الأظافر أو طلاؤها، وغيرها.

وبحسب صحيفة “الوطن” اليومية، أكدت مديرة الإرشاد الطلابي بجدة حياة المطوع أن هناك خطوات تتخذ لتوعية الطالبات داخل المدارس الحكومية، منها تنفيذ برنامج إرشادي وقائي للطالبات يساهم في القضاء على كل تقليد لا يتوافق مع عادات وتقاليد المجتمع، ومع تعاليم الدين الإسلامي.

وشددت “المطوع” على أن هناك علاجاً فردياً للطالبات اللاتي يتبعن هذه الظواهر التي لا تليق بالمجتمع عن طريق المرشدة داخل المدرسة، والتي تقوم بدراسة لحالة الطالبات، وتقييم سلوكهن وإعطائهن التوجيهات التي لابد أن تلتزم بها الطالبات، وفي حالة عدم الالتزام تطبق عليها قـواعد السلوك والمواظبة.

وأكدت “المطوع” أن هناك في كل مدرسة حكومية لجنة التوجيه والإرشاد التي تقيّم نوع المخالفة الـسلوكية التي ترتكبها الطالبة، وتطبق على صاحبتها ما نصت عليه قواعد السـلوك والمخالفة.

وأضافت “المطوع” أن الطالبة المخالفة يتم تحذيرها بشكل شفوي من إدارة المدرسة، ثم تحول إلى لجنة التوجيه والإرشاد، وإذا لم تلتزم تطبق عليها القواعد المتبعة داخل المدارس، ولابد أن يكون هناك تواصل مع أسرة الطالبة، مشيرة إلى أن مخالفات الطـالبات حالات فردية، تعالج عن طريق إدارة المدرسة.

وقالت وفاء العباسي، وهي مديرة بالمرحلة الابتدائية، إنه “حينما لاحظنا انتشار بعض الألفاظ الغريبة على المجتمع المدرسي أعددنا برامج إرشادية وتـوجيهية للطالبات، وكان هدفنا في هذه البرامج استبدال تلك الألفاظ غير اللائقة بألفاظ تربوية وتحفيزية.

وبحسب الصحيفة، كشفت مديرة المدرسة الـ73 المتوسطة صباح البكري أن “ظاهرة قصات الآيمو وتعليقات الأنف والشفاه الموجودة في بعض المدارس بالمراحل المتوسطة والثانوية تعتبر من باب التقليد العشوائي لطالبات المراحل المتوسطة، وتصنف هذه المخالفات تحت عقوبات تتضمنها لوائح السلوك التابعة للإدارة المدرسية، وتتمثل في استدعاء والدة الطالبة، وكتابة تعهد بعدم تكرار هذا السلوك، ثم حسم من درجات السلوك للطالبة”.

انتشار مرضى نفسيين في شوارع مدينة سعودية

وأفاد تقرير آخر أن مرضى نفسيين ينتشرون في مدينة مكة المكرمة بالمملكة العربية ليصبحوا “ظاهرة” وحديثاً في مجالس المدينة المقدسة. ووفقاً لصحيفة “عكاظ” السعودية، ينتشر في شوارع مكة المكرمة معتلون نفسياً الذين أوصت جمعية حقوق الإنسان في مكة المكرمة في تقرير صادر بضرورة تدخل وزارة الشؤون الاجتماعية لدراسة حالتهم والبحث عن الأسباب التي حولت أوضاعهم إلى ظاهرة متنامية في المجتمع المكي على حد وصف التوصية.

وسجلت جولات جمعية حقوق الإنسان في مكة المكرمة العديد من حالات المرضى النفسيين الهائمين في الشوارع، إذ رصدت حالتين في حي المسفلة إحداها لمواطن سعودي لقب بـ “أبو ليمونة” وآخر يلقب بـ”أبو شطة” حيث عرف عنه شربه للشطة ونزوله لتنظيم حركة المرور.

وبحسب صحيفة “عكاظ” اليومية، قال عضو جمعية حقوق الإنسان في مكة المكرمة محمد السهلي “نعايش واقعاً مؤلماً في تفشي ظاهرة انتشار المرضى النفسيين في شوارع مكة بصورة خاصة، وهم في وضع إنساني مؤلم وفي حالة صحية خطرة إضافة إلى تصرفاتهم التي تلحق الضرر بهم و بالآخرين”.

وأضاف “السهلي” قوله “يعيش أحدهم حالة نفسية سيئة نتج عنها إصابته بأمراض في صدره وحالة اكتئاب وانطواء على نفسه، إذ رأيت هيكلاً عظمياً يشكو بلسان حاله قبل لسان مقاله إهمالاً وتقصيراً من جهات رسمية وغير رسمية حتى تفاقمت حالته وأصبح فريسة للأمراض والعلل وقد نجده بين وقت وآخر من جملة الأموات لأن الرجل في ظروف صحية بالغة السوء”.

وتابع”السهلي” قوله “نناشد وزارة الشؤون الاجتماعية بدراسة جدية لهذه الظاهرة المتنامية التي أصبحت حديث المجالس، فلا يكاد يخلو شارع من الشوارع إلا نجد حالة من الحالات، إذ أن الحالات المنتشرة من مهمات الوزارة ومسؤولياتها، إذ يتوجب عليهم انتشالهم وإيواؤهم في مناطق تحفظ حقهم كبشر”.

وبحسب الصحيفة، أكد “السهلي” أن مكتب حقوق الإنسان في مكة المكرمة وقف على حالات كثيرة لمرضى نفسيين، وتم الرفع لإمارة منطقة مكة المكرمة التي خاطبت بدورها الجهات المعنية.

ثلث السعوديين مصابون بالضعف الجنسي

من جانب أخرى كشف طبيب سعودي أن نسبة الضعف الجنسي لدى الرجال في المملكة تتراوح بين 25 و 30 بالمائة، موضحا ان أعمار هؤلاء الرجال تكون عادة بين 35 و 70 عاما.

ونقلت صحيفة “اليوم” السعودية عن الدكتور نادر قلعجي استشاري جراحة الكلية وتنظير المسالك البولية والتناسلية وأمراض الذكورة والعقم وعضو الجمعية الأوربية للمسالك البولية قوله “المقصود بالضعف الجنسي لدى الرجال كان قديما يتمثل في ضعف الانتصاب فقط، لكن في وقتنا الحالي يقصد به عدة أمور، يأتي في مقدمها ضعف الانتصاب وضعف الشهوة ‘عدم الرغبة الجنسية'”.

وأضاف أنه يشمل “كذلك سرعة القذف، بالإضافة إلى مشاكل أخرى متعلقة بالضعف بشكل عام”.

وقال قلعجي”إن المقصود بضعف الانتصاب هو عدم مقدرة الرجل على ممارسة الجنس” موضحا أن “هناك سببين للضعف الجنسي، هما نفسيا ويكون مرتبطا عادةً بفئة الشباب , أو عضوياً, أو من الممكن أن يكون الاثنان معا”.

وأوضح أن مرض السكر يأتي في مقدمة مسببات الضعف الجنسي لدى الرجل، بالإضافة إلى الضغط والكوليسترول، وأخيرا السمنة ونقص الهرمون والأكل وطبيعة الحياة اليومية لدى الرجل، مضيفا أن الضعف الجنسي لا يقتصر على الرجال فقط، وإنما يمتد الضعف إلى النساء، حيث إن المرأة لديها ضعف جنسي كالرجل تماما، وهنا يكون أبرز ملامح وجود الضعف لدى المرأة نقص الشهوة أو نشفان في المهبل، بالإضافة إلى السلس البولي.

وذكر الطبيب السعودي أن الضعف الجنسي يؤثر سلباً على العلاقة الزوجية ومن الممكن أن يمتد التأثير إلى حياة الرجل في منزله وبين أسرته، وكذلك في عمله وحياته اليومية.

وتضاعفت النسبة في العام 2004 حتى وصلت إلى 24 في المائة وزادت زيادة طفيفة في العام 2006 ليصل معدل الانتشار إلى 28 في المائة.

3 سعوديين يضربون والدهم حتى الموت

من جهة آخر إنهال ثلاثة أبناء سعوديين على والدهم الخمسيني بالضرب، مما تسبب بنزيف حاد في المخ، توفي على أثره دماغياً، بعدما تحرش جنسياً بابنته.

ونقلت صحيفة “الرياض”، عن الطبيب المعالج لحالة الأب، قوله إن “حالة الأب حرجة جداً، وإنه يعاني من نزيف في المخ إثر كدمات في الجمجمة، على أثرها توفي دماغياً، وإن شفاءه ضئيل جداً لا يتجاوز خمسة في المائة”.

من جانبه، ذكر المتحدث الرسمي لشرطة جازان، النقيب عبد الله القرني، أنه ورد بلاغ لشرطة أبي عريش (جنوب) المملكة “عن نشوب ضرب بين أب وأبنائه الثلاثة، إثر قضية تحرش الأب جنسياً بابنته العشرينية، التي أبلغت عن والدها الشرطة”، مشيراً إلى أنه “أثناء التحقيق معه اعترف بما أبلغت به ابنته من تحرش لها جنسياً، وصدق اعترافه شرعاً، وأطلق سراحه بالكفالة الحضورية، ريثما صدور الحكم الشرعي عليه”.

واضاف عند وصول الأب “إلى منزله انهال عليه أبناؤه الثلاثة ضرباً، جراء فعلته مع أختهم حتى فقدانه الوعي”. وأوضح أن الهلال الأحمر نقل الأب إلى مستشفى أبي عريش، وأدخل العناية المركزة ودخل الأبناء الثلاثة السجن لاستكمال مجريات التحقيق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى