اسطورةشرائح رئيسية

الاشباح الصاخبة ” الارواح الشريرة “

و هى نوع من الاشباح او الكائنات الخارقة للطبيعة و يقال انها المسؤلة عن الصرخات العالية التى يسمعها البعض و لا يعرف مصدرها ايضا نقل الاشياء و الاثاث و تحريكها او تدميرها و الطرق على الابواب و غيرها مما يحدث صوتا كما انها قادرة على التسبب فى اذى جسدى للناس مثل ان تعرقلهم فيسقطون ارضا او تقوم بعضهم او صفعهم (مخيفة الاشباح دى كويس انها مش موجودة فى الفوكلور بتاعنا)….

يقال ان هذه النوعية من الاشباح او الارواح الشريرة لا تسكن مكان بعينه لكنها تطارد عوضا عن ذلك شخص معين (اكيد تار قديم !)

وقد تم الإبلاغ عن مثل هذه الظواهر التى تقوم بها الاشباح الصاخبة المزعومة في كثير من الثقافات والبلدان بما في ذلك الولايات المتحدة، واليابان، والبرازيل، وأستراليا، ومعظم الدول الأوروبية .

 

اصل كلمة Poltergeist :

كلمة « Poltergeist » مشتقة من كلمتين ألمانيتين هما: Poltern وتعني «إحداث ضوضاء»، وGeist وتعني «شبح». والمصطلح نفسه يعني حرفيًا : «الشبح الصاخب».

التفسير العلمي :

– الغش : عدد كبير من ظواهر الاشباح الصاخبة التى حدثت مع البعض كانت عبارة عن مزحة قام بها اشخاص يعرفونهم .

– عوامل نفسية : هناك من فسرها على انها عوامل نفسية لا اكثر مثل الوهم او  هفوات الذاكرة .

– ظواهر الطبيعة : لقد بذلت محاولات علمية كثيرة لتفسير الاضطرابات التى تحدثها الاشباح الصاخبة و التي لم يتم ارجاعها الى الغش أو الى العوامل النفسية و توصل البعض من الباحثين الى ان عوامل الطبيعة قد تتسبب فى نقل و تحريك الاشياء و كذلك اصدار الاصوات مثل المياه الجوفية و التغيرات المناخية فمثلا تدفق المياه الجوفية تحت احد المنازل بعد هطول امطار غزيرة من الممكن ان يتسبب فى اهتزاز الاثاث بالاضافة الى البرق الكروى ظاهرة اخرى قد تتسبب فى نقل الاشياء و تحريكها و كذلك تيارات الهواء و النشاط الزلزالى . 




– خارقة للطبيعة :

يعتقد ان نشاط الاشباح الصاخبة تقوم به ارواح شريرة ؟!

و يدعى “آلان كارديك” مؤسس تيار الروحانية أن الأرواح الشريرة كانت أرواحًا مرتبطة بالعناصر التقليدية (النار والهواء والماء والأرض).

– قضايا شهيرة :

  •  قصة منزل Borley Rectory و شهد سكان المنزل عدة ظواهر مخيفة و رسائل تأتى من عالم ما وراء الطبيعة طلب فيها الشبح كاتب الرسالة من سيدة المنزل مساعدته و اخراجه من محبسه .

  •  ارواح شريرة فى روزنهايم ، ألمانيا (1967)

 عندما ادعى المتخصص فى Parapsychologist ” هانز بندر” أن مكتب محاماة يقع فيروزنهايم في جنوب ألمانيا شهد عدة ظواهر خارقة للطبيعة مثل الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائى فى المكتب فقط دون بقية الامكان المحيطة به و تحريك الاشياء و اهتزازها كتأرجح المصابيح و اللوحات المعلقة على الجدران .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى