جريمةشرائح رئيسية

جريمة زقاق البلاط.. مراهق لبناني يرتكب مذبحة بسبب لعبة فيديو

قتل يافع لبناني بعمر 14 عامًا والده وجاره وزوجة حارس المبنى الذي يقطنه وجرح عدد من المارة، بجريمة مروعة حصلت أمس الثلاثاء 17 أكتوبر/تشرين الأول، في منطقة زقاق البلاط في بيروت، بعد أن أطلق النار عشوائيًا بسلاح صيد اتوماتيكي (بومب أكشن).

ووفقًا للتحقيقات الأولية المتداولة على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، فإن المراهق مدمن على لعبة فيديو تصنف عنيفة، والتي تحول القاتل إلى بطل، وسيناريو اللعبة قريب جدًا من الجريمة، لتتزايد فرضية اندماج الشاب بلعبة الفيديو وتطبيقها على أرض الواقع.

وبحسب مقابلة خاصة لقناة “النهار” مع الأخصائية النفسية حنان صادر إنها “لا تعرف تفاصيل ومعطيات عما عاشه هذا الفتى وطبيعة العلاقة التي تربطه بعائلته، لذلك سنطرح أكثر من فرضية وسبب نفسي يدفع الى ارتكاب جريمة قتل”.

 برأي صادر إن الفتى “يعاني من ذهان ويُدرج في خانة الذهان، لكن الناس تجهل هذه التسمية وتُطلق على هذه الحالة “مضطرب عقليًا”. أن يُقدم ابن على قتل والده، فهو حتمًا يعاني من مرض نفسي، ولا يمكن لأسباب خارجية ومشكلات طبيعية ان تدفعه الى ارتكاب جريمة كما هي الحال هنا”.

أسباب نفسية تؤثر بطريقة مباشرة وغير مباشرة في ارتكاب الجريمة أبرزها:

• لم يكن الابن محبوبًا ولم يأخذ الحنان والعاطفة من عائلته في طفولته.
• قد يكون يتعاطى المخدرات وغير واعٍ لتصرفاته.
• قد يكون قتل رمز الرجولة ليشعر برجولته وبأنه اليوم هو رجل.
• قد يكون الابن مُعنفًا وقد تعرّض لعنف لفظي أو جسدي من والده.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى