فضاء

العيش في الفضاء وإيقاف الكارثة

العيش في الفضاء

كوكب المريخ، يحمل ذلك الاسم الكئيب لإله الحرب سيطر لفترة طويلة على قلوب وأحلام سلالات أهل الأرض. في المستقبل ستُستبدل المسابير الروبوتية بالمهمات البشرية لكن المستكشفين الأوائل من البشر سينيرون الدرب من أجل استقرار دائم على كوكب المريخ. يقوم العلماء والمهندسون بالفعل بتصميم كل ما سوف تحتاجه للبقاء على قيد الحياة في هذه المستعمرة الفضائية في المستقبل هذا هو السبيل الوحيد للصعود إلى كوكب آخر على الرغم من التكنولوجيا المتطورة فإن العيش طوال الوقت في هذا العالم الغريب ستكون معركة لا هوادة فيها من أجل البقاء سنعيش في بيئة تعتبر مميتة بالنسبة لنا. هذه هي تقنيات، و مخاطر، وعجائب العيش في الفضاء.

إيقاف الكارثة

إنه يشبه أفلام هوليوود : كويكب قاتل في مسار تصادمي مع الأرض. لكن حقيقةً، هل هناك صخرة يوم القيامة تهدد بسحق حضارتنا؟ ليس السؤال بشأن إمكانية حدوث هذا. بل السؤال متى سيحدث هذا؟ قضى أحد الكويكبات على الديناصورات منذ 65 مليون عام مضى , فهل نحن التاليين؟ سنذهب للبحث عن هؤلاء القتلة الكونيين ونحدد مدى تهديدهم ونختار أفضل طرق الوصول إليهم قبل أن يصلوا إلينا إيقاف الكارثة يبدأ الآن .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى