ظواهر

ظاهرة “الكاروشي” اليابانية .. الموت من كثرة العمل

بعد أربعة أعوام على وفاتها، توصل المفتشون اليابانيون أخيراً إلى سبب وفاة صحفية يابانية، وعزوه إلى ظاهرة “الكاروشي” أو الموت من الإفراط في العمل. فما هي هذه الظاهرة؟ وكيف لا شك أن العالم يصاب بالإعجاب عندما يتعلق الأمر باليابان، فقد ارتبط اسم هذا البلد في مخيلة الكثيرين بالتميز و إتقان العمل بالخصوص. و تفرض الثقافة اليابانية على المواطنين نظام عمل صارم لدرجة أصبح معها العمل مقدساً، و ذلك لأسباب متعددة منها ما هو اقتصادي و اجتماعي وحتى نفسي.

و حسب موقع “إنفستوبيديا”، يحتل الاقتصاد الياباني المرتبة الثالثة خلف أمريكا و الصين كأقوى اقتصاد على الصعيد العالمي، إذ تمكنت “بلاد الساموراي“، التي لا تتميز بتوفر الموارد الطبيعية، من احتلال هذه المكانة العالمية المتميزة بالاعتماد فقط على العنصر البشري للوصول لهذا النجاح الباهر. بيد أن هذا النجاح ترافقه ظاهرة تدعى في اليابان بـ “الكاروشي”.

جذور الظاهرة

“كاروشي” كلمة يابانية تعني الموت من كثرة العمل overwork death. برزت ظاهرة “كاروشي” نتيجة لثقافة العمل اليابانية الصعبة، و تعود جذورها لسبعينيات القرن الماضي، إذ كانت أجور الموظفين منخفضة، ما دفعهم إلى زيادة ساعات العمل بهدف الحصول على راتب إضافي.

و توضح الجريدة البريطانية independant أن سوق العمل الياباني شهد في التسعينيات موجة إعادة هيكلة الشركات، ما دفع بالموظفين إلى زيادة ساعات العمل الإضافية خوفاً من طردهم. وبقيت “ثقافة العمل الإضافي” هذه متجذرة داخل المجتمع الياباني إلى يومنا هذا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى