ظواهر

أبرز الظواهر الكونية والخوارق التي حيرت العلم والعلماء!!

هناك ظواهر كونية خارقة للطبيعة ونواميس الكون لا زالت لغزًا يحير العقول، أبرزها ظهور الديك البياض في الصين، والطحالب الحمراء القاتلة التي تتكون في بعض المحيطات، ومثلث برمودا، والغيوم التي تتكون بعد الأعاصير، وغيرها العديد من الظواهر الكونية التي تحدث ولا يجد لها العلماء تفسيرات مقنعة أو يحصلون لها على أجوبة شافية حتى اليوم ويظل علمها عند الله عز وجل..

ومنها سقوط حجارة وادي الموت في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تنزل الحجارة الطينية من بعض الجبال وتقطع كيلو مترات بعيدة للغاية، وأعمدة البازلت أو أبراج الشيطان التي تتكون بعدما تهدأ ثورة البراكين والزلازل في بعض المناطق وحتى الآن يعجز العلماء عن تفسير هذه الظاهرة إضافةً لحفر المحيطات الزرقاء، والتي تحدث في بعض المحيطات المائية والطحالب الحمراء القاتلة التي تتكون في بعض المحيطات والدوائر الجليدية التي تتكون أحيانًا على شكل تجمعات والغيوم التي تتكون بعد الأعاصير الشديدة، وحريق قوس المطر بعد الأمطار الغزيرة جدًا في بعض المناطق، والفجوات الكبيرة التي ظهرت في إحدى القري الأوروبية وأمريكا الجنوبية.



مثلث برمودا

ويبقى من الأسرار الكونية التي ابتلعت منذ عقود من السنين آلاف السفن التي قادها حظها العثر للمرور في تلك المنطقة الغامضة التي تبدو وكأنها يتلاشى فيها وجود كل شيء يمر على سطح المحيط، وهو يغطي مساحة مليون ونصف المليون كيلو متر مربع من مياه المحيط الأطلنطي، وهي المنطقة التي تمتد من برمودا وشواطئ ولاية ميامي الأمريكية وتصل جنوبًا حتى بورتريكو، وهي مسافة شاسعة تختفي فيها الطائرات والسفن دون سابق إنذار ودون أن ترسل رسالة استغاثة أو إشارة نجدة واحدة.

وتعد آخر التفسيرات الفيزيائية والعلمية المعروفة عن ابتلاع مياه المحيط للسفن والطائرات والمراكب طوال تلك السنون إلى التغيرات المناخية السيئة التي تضرب تلك المناطق التي تشهد موجات مد بحري وتسونامي عنيف يبتلع ما حوله في موجات تداخلية بمياه المحيط تتلاشى وتختفي معها كل ما يمر بها، وفي منطقة جذب مغناطيسية غريبة، وتشير آخر تقديرات خفر السواحل الأمريكي إلى أن من مائة إلى مائة وعشرين سفينة تختفي سنويًا في تلك المنطقة دون أن تترك أثرًا، ولعل تلك الاختفاءات الغريبة التي تحدث في منطقة مثلث برمودا هي التي ساهمت في حيرة العلماء دون الاقتراب لدراستها عن قرب ومحاولة تفسير ظواهر الاختفاء كواحدة من أكثر الظواهر الكونية إثارة للجدل والغموض.



أسرار وخبايا

وتتنوع الظواهر وتنتشر في العديد من بقع العالم ودوله وما يعرفه البشر عن كوكب الأرض أقل بكثير مما يجهلونه عنه من أسرار وخبايا تتضح مع مرور الوقت، فنجد ظاهرة الرؤوس الجليدية في جبال المكسيك أو كما يسمونها الرهبان المكسيكيون في منطقة نيو مكسيكو، حيث تتشكل قبعات ثلجية فوق رؤوس الأحجار بشكل قبعات وتحتفظ بشكلها لأن مرور التيارات الهوائية يساعدها على البقاء.

أيضًا هناك الكثير من الظواهر الغامضة الحافلة بالأسرار كالمطر الدموي الذي ينزل من السماء في بعض المناطق بالصين، وما سيكتشفونه من أسرار في المستقبل حول تفسير تلك الظواهر الخارقة للنواميس الكونية ووجود ظاهرة الغيوم العدسية والتي يتحاشاها الطيارون أثناء قياداتهم وهناك ما يسمى بالأعمدة الخفيفة كما يسميها العلماء وتتشكل في السماء في منطقة القطب الجنوبي ووجود الهالات الشمسية في بعض المناطق، ولا يعرف العلماء تفسيرًا لكل تلك الأشياء حتى الآن.



شياطين النار

ويسرد العديد من الظواهر التي ما زالت لغزًا محيرًا، ومنها ظاهرة “شياطين النار” كما يسميها العلماء وتحدث أثناء اندلاع الحرائق الشديدة، حيث تقوم بالدوران والتحرك من مكانها بشكل إعصار ناري، وهو أمر يرجع لعوامل فيزيائية محيطة بأماكن اندلاع النيران وعلاقتها بالتيارات الهوائية المحيطة بها وشدتها من عدمه واتجاهاتها خاصة عندما تتزامن مع وجود رياح شديدة، كما أن هناك ظواهر نباتية غريبة كوجود نباتات تحس بالبيئة المحيطة بها كالنباتات المفترسة التي توجد بها أصباغ تصيد بها فرائسها باللزوجة التي تفرزها تلك المواد والنباتات التي تطبق أوراقها التي تشبه الفكوك المفترسة على فرائسها.

وظاهرة تسمى مطر السمك أو ظاهرة سقوط أسماك من السماء في الهندرواس، وهي ظاهرة طبيعية حيرت العلماء على مدى سنين طويلة فلم يجدوا لها تفسيرًا علميًا حتى الآن، حيث تحدث سنويًا مُنذ أكثر من قرن في جمهورية الهندوراس في أمريكا الوسطى، فضلاً عن ظهور القمر البرتقالي وهو نفس القمر الطبيعي المعروف ولكن عندما يكون في مستوي أقل من الأفق تظهر هذه الألوان للقمر في بعض المناطق وهو ما حير العلماء حيث أن القمر لا لون له.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى