اسطورةشرائح رئيسية

حورية البحر من الأسطورة إلى الواقع (صور)

بدأت حوريات البحر تنتشر على الشواطئ الفرنسية تشبها بمثيلاتهن في الولايات المتحدة و أستراليا، حيث تمارس رياضة وفن « mermaiding »، لتكوين سباحات مميزات يمكنهن الغطس و السباحة وهن يرتدين ” ذيل السمكة “، مع فتح أعينهن تحت الماء و التحرك بطريقة فنية.

1

ويؤطر هذه الرياضة عدة نوادي في البلدين، والهدف منها تقديم عروض مميزة في الأنشطة الكبرى و حفلات أعياد الميلاد مثلا داخل حوض مائي (بشكل فردي وكمجموعات)، أو الاستعداد لحصص تصوير للأعمال الفنية و المجلات المتخصصة وما شابه.

2

وبدأت الظاهرة تزحف إلى شواطئ أوروبا، وتتأسس نواد خاصة بها كنادي “غناء حوريات البحر” في فرنسا، كما اهتمت المصانع بإعداد لباس الحورية استجابة للطلب المتزايد.

3

وأغلب الممارسات لهذا النوع من النشاط المائي هن سباحات محترفات أو راقصات أو عارضات أزياء، وأشهرهن وأكثرهن شعبية عبر العالم عارضة الأزياء الاسترالية “حنا فرازر”، و المعروفة أيضا بنضالها لحماية الحيوانات والنباتات البحرية،إذ تنتشر صورها بذيل الحورية فقط، وهي تسبح مع الحوت و القرش الأبيض و الدلافين وغيرها من الكائنات البحرية.

   456

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى