شرائح رئيسيةغرائب

باحثون يتوقعون غرق أوروبا في هذا الموعد

قد يعاني الجزء الجنوبي من فرنسا من الارتفاع السريع في مستوى المحيط العالمي.
ووفقا للحسابات الأولية، على مدى السنوات الثلاثين الماضية، تبين أن 200 متر من الأرض أصبحت تحت سطح الماء، ووردت المعلومات المذكورة من الأقمار الصناعية “Sentinel” و”Landsat”، التي ترسل بانتظام صور للتضاريس، لذا فإن دليا كامارج، التي يبلغ عمرها 12 ألف سنة، قد تتأثر، حسب موقع “ليجا نوفوستي روسيا”.
بالإضافة إلى ذلك، فإن وجود الوزن الهائل لـ”دليا” يساهم في هبوطها الكبير، وهذا هو السبب في أن رفع مستوى المياه في المحيطات سيكون نذيرا للنهاية بالنسبة للمناطق الجنوبية من فرنسا.
وأشار الباحثون، إلى أن مستوى المياه بدأ يرتفع بمقدار 5 ملليمترات سنويا، وكانت هذه الأرقام في السابق 3.4 ملليمتر، لسوء الحظ ، بحلول عام 2100 ومن المتوقع ارتفاع منسوب المياه بمقدار مترين، وحاليا، يمكن رصد هذه الظاهرة والتغييرات فقط من خلال الأقمار الصناعية.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى