اسطورةشرائح رئيسية

بعد 90 عاما من الغرق.. العثور على سفينة ذى ماناسو الملعونة

تقول الأساطير البحرية إنه إذا تم تغيير اسم سفينة تعمل فى البحر فإنها حتما سوف تواجه حظا سيئا، وهذا ما أكدته سفينة  البريطانية “ذى ماناسو”  التي غرقت قبل 90 عاما، وبالتحديد 1928، والتي تم العثور عليها مؤخرا.

 وطوال العقود التسعة الماضية، ظل موقع السفينة الملعونة غامضا، حسبما ذكرت المواقع الإخبارية، قبل أن يتم العثور عليها تحت مياه بحيرة كندية بحسب ما ذكرت صحيفة ميرور البريطانية.

وفي ليلة غرقها، وتحديدا في الساعة الثانية فجر الرابع عشر من سبتمبر 1928، واجهت السفينة عاصفة هوجاء، وغرقت قبل أن تصل إلى شاطئ البحيرة، لكن السبب المباشر في غرقها ظل مجهولا، وساد الاعتقاد بأن حمولتها من الماشية، 116 بقرة، ربما ساعد في غرقها بعد ميلانها بسبب الثقل.

ولم يعثر على بقايا أي شخص أو حتى حيوان داخل حطام السفينة، لكن عثر على سيارة شيفروليه كوبيه طراز عام 1927، بالإضافة دراجة هوائية، لكن تغطيهما، كما تغطي السفينة كلها، من الخارج الأصداف البحرية.

وبعد غرقها تمكن قبطانها مع 4 ملاحين وأحد المسافرين على متنها من ركوب قارب نجاة، وظلوا ينتقلون في البحيرة طوال 60 ساعة إلى عثرت عليهم سفينة بخارية عابرة، لكن مهندس السفينة كان قد توفي قبل أن يعثر عليهم.

ولم يعثر  على السفينة، التي بنيت في غلاسكو عام 1888 وظلت تعمل على مدى 39 عاما منذ غرقها، على الرغم من جهود البحث المستمرة عنها.

ووفقا للمؤرخ كريس كول، فإنه عندما بدأ تشغيل هذه السفينة كان اسمها “ماكاسا”، لكن عندما انتقلت ملكيتها إلى شركة أخرى، أعيد تسميتها إلى “ماناسو”، وقال كول إن هناك اعتقادا بين البحارة أنه إذا تم تغيير اسم سفينة، فإن الشخص الذي غير الاسم أو السفينة نفسها قد تواجه “حظا سيئا” أو تصبح “ملعونة”.

وأضاف المؤرخ أنه عندما نقل المالكون الجدد للسفينة من بحيرة أونتاريو إلى بحيرة هورون في أوائل العام 1928، قاموا كذلك بتغيير اسمها، وظلت تعمل بهذا الاسم أقل من عام قبل أن تغرق في سبتمبر 1928.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى