جريمة

سعودي يقتل شقيقه وصديقه ويفشل بالهروب من الكويت

استيقظت الكويت يوم أمس وتحديداً في منطقة أم الهيمان «علي صباح السالم» على جريمة قتل بشعة أقدم خلالها سعودي على قتل شقيقه وصديقه السعودي، فيما أكد مصدر أمني أن القاتل كان في حالة تعاط شديد خلال ضبطه، مشيراً إلى أن الصدفة لعبت دورها في اكتشاف الجريمة، حيث كان من الممكن أن يغادر المتهم إلى دولة مجاورة لولا أن رجال جمرك النويصيب، الذي توجه إليه القاتل بعد ارتكابه الجريمة، رفضوا مغادرته واقتيد مخفوراً إلى مخفر شرطة النويصيب، ليعترف لرجال الأمن الذين اصطحبوه معهم بأنه ارتكب جريمة قتل مزدوجة.
وأفاد المتهم في التحقيقات الأولية التي أجريت معه من قبل رجال مباحث الأحمدي نظراً لكونه مغيبا تحت تأثير المخدرات أنه كان في غير حالته أثناء ارتكابه الجريمة، وأن هناك خلافاً دفعه إلى إطلاق النار على شقيقه من سلاح كلاشينكوف لتخرج عدة طلقات قاتلة أودت بحياة شقيقه وصديقه داخل الديوانية.
وفور انكشاف أمر الجريمة التي وقعت حسب إفادة القاتل في الساعات الأولى من يوم أمس الإثنين توجه عدد كبير من رجال الأمن يتقدمهم مدير عام مديرية أمن ومباحث الأحمدي العميد عبدالله سفاح، والعقيد عمر الرشيد، إلى جانب عدد من رجال الأدلة الجنائية الذين تحفظوا على أداة الجريمة وهي سلاح الكلاشينكوف، وتم نقل الجثمانين إلى الطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة، وعدد الطلقات التي استقرت في جثماني المجني عليهما.
وأكد المصدر أن مزيداً من التحقيقات ستجرى مع المتهم بعد زوال أثر المخدرات منه للوقوف على الاعترافات التفصيلية وأسباب ارتكابه هذه الجريمة بصورة أوضح، فيما سجلت القضية باعتبار أنها قتل عمد.
واستنادا إلى مصدر أمني فإن رجال منفذ النويصيب تقدم إليهم نحو السادسة من صباح أمس شخص سعودي من مواليد 1981، وكان في طريقه إلى دولة مجاورة، ولدى الاستعلام عنه تبين أنه صادر بحقه منع سفر لكونه مديناً. وأضاف المصدر: تم التواصل مع رجال مخفر النويصيب لإرسال دورية لاستلام المطلوب المدين، مشيرا إلى أن رجال المخفر ولدى اقتيادهم المدين تبين لهم أنه في حالة غير طبيعية لدرجة كبيرة، ولدى التحدث إليه فوجئوا به يعترف بأنه قتل شقيقه الأكبر ويدعى (م. م. ط) من مواليد 1978 وأيضا قتل صديق شقيقه المدعو (ع. ف. ح. ح) من مواليد 1979، وأردف المصدر بالقول: كان هناك اعتقاد لرجال الأمن بأن المدين يهذي بكلمات وأقوال غير صحيحة نظراً لتعاطيه، ليتم إبلاغ مدير عام مديرية أمن محافظة الأحمدي العميد عبدالله سفاح، الذي أمر باستجلاء الحقيقة واصطحاب المتهم إلى حيث يزعم بارتكاب جريمة قتل، مشيراً إلى أن رجال الأمن قاموا باصطحاب السعودي إلى حيث موقع الجريمة في منطقة أم الهيمان «علي صباح السالم» ق2 ليقوم المتهم بفتح الديوانية وإذ برجال الأمن يشاهدون شخصين وسط بركة من الدماء، وأيضاً وجدوا سلاح الجريمة الكلاشينكوف ملقى إلى جوار الجثتين، وعلى الفور تم إخطار الأجهزة المعنية، وإبلاغ وكيل النائب العام الذي سارع إلى موقع الجريمة ووجه باتخاذ الإجراءات القانونية فيما يتعلق بالمجني عليهما والتحفظ على أداة الجريمة وتسجيل القضية باعتبارها «قتل عمد»، وحيازة سلاح بدون ترخيص وأخذت القضية رقم 20/2018 جنايات علي صباح السالم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى