ظواهر

شرح ظاهرة الديجا فو ” وهم سبق الرؤية “

ظاهرة الديجا فو(déjà vu): هو عبارة عن مصطلح فرنسي ويعني حدث بالفعل، وهو عبارة عن الشعور بالألفة بشيء لم يحدث من قبل، والشعور أنه حدث، على سبيل المثال:

هناك شخص سافر إلى إنجلترا للمرة الأولى، وأثناء تجوله في أحد الكنائس شعر فجأة أن الذي يفعله يبدو كما لو أنه زار هذا المكان من قبل، أو ربما ذهب لتناول العشاء مع مجموعة من الأصدقاء وناقش أحد المواضيع، فظاهرة الديجا فو توحي للشخص أنه ذهب إلى نفس المكان من قبل مع نفس الأصدقاء وتناول نفس العشاء وتحدث في نفس الموضوع.

شرح ظاهرة الديجا فو ” وهم سبق الرؤية “:
– تعتبر ظاهرة الديجا فو واحد من أحد الظواهر المعقدة، وهناك العديد من النظريات المختلفة حول سبب حدوث ظاهرة الديجا فو déjà vu، ويشير العالم السويسري آرثر فونخوسر أن هناك العديد من تجارب حول الديجا فو، ويؤكد  من أجل دراسة هذه الظاهرة بشكل أفضل، يجب ملاحظة الفروق الدقيقة بين التجارب في الأمثلة المذكورة أعلاه:

ففي حالة الشخص الذي سفر لأول مرة إلى انجلترا وشعر أن المكان مألوف فهذه الظاهرة تسمى déjà visite  حيث يشعل الشخص أنه زار بالفعل، بينما في المثال الثاني فهذه الظاهرة تعرف باسم déjà vecu حيث يشعر الشخص بحدوثها من قبل.

– ارتبطت ظاهرة الديجا فو ارتباطًا وثيقًا  بالخيال والتكهنات، حيث يفسرها الكثير من المحللين النفسين أنها نوع من عدم توافق الدماغ مما يجعل الدماغ يخلط بين الحاضر والماضي، على الرغم من أن علماء التشابك يعتقدون أن الأمر يرتبط بتجربة ماضية.

– تعتبر ظاهرة الديجا فو من الظواهر الشائعة بشكل ملحوظ، حيث يعاني اثنان من كل ثلاثة أشخاص سواء كانوا رجال أو نساء من هذه الظاهرة في مرحلة ما من حياتهم، كما أن هذه الظاهرة تحدث مرة واحدة على الأقل في السنة، وعلى الرغم من أنها ظاهرة تستدعي القلق وتعطي الشعور بعدم الراحة إلا أن تواترها يتناقص مع التقدم في العمر.

– وقد تم شرح ظاهرة الديجا فو ” وهم سبق الرؤية “، أنه يحدث في حالة الأشخاص الذين يعانون من كثرة التفكير، أو بسبب صرع الفص الصدغي، وهناك عدة أسباب في حدوث ظاهرة الديجا فو  وتتسبب فيها (الانتباه ، والذاكرة ، والمعالجة المزدوجة ، والعصبية).

 الانتباه : اذا حدث تشتت في الانتباه بشكل مؤقت ثم اعادة التركيز مرة اخري، قد يتسبب في حدوث الظاهرة، على سبيل المثال: شخص كان على وشك اغلاق باب المنزل الخارجي، ولكن تشتت انتباهه بسبب ضجة في الشارع على مسافة قصيرة، فعندما عاد لكي يغلق الباب شعر بالإزعاج لأنه يشعر أن ذلك حدث من قبل.

 الذاكرة: تعطي الذاكرة الكثير من الافتراضات حول بعض تفاصيل التجارب الجديدة حتى تصبح مألوفة، ولكن لا يوجد أي مصدر لهذه الألفة، وقد يقسر ذلك بأن الكثير من الأشخاص يتلقون العديد من المعلومات ويشاهدون الكثير من الصور ولا يهتمون بجمعها ولكن الذاكرة تقوم بتسجيلها، وقد تتسبب إعادة معالجة المعلومات لاحقاً إلى حدوث ظاهرة الديجا فو.

 المعالجة المزدوجة: يتسبب حدوث عمليتين إدراكيتين في نفس الوقت، في عمل معالجة مزدوجة للعمليتين مما يتسبب في عدم تزامن العمليتين لعدة لحظات، فيشعر الشخص بالألفة وكنه لا يستطيع استرجاع الحدث من الذاكرة فيصبخ الحدث غير متزامنة، وقد يصبح الإدراك والذاكرة غير متزامنين.

العصبية: تحدث ظاهرة الديجا فو بسبب صغر حجم الفص الصدغي في الشخص بدون الاصابة بالصرع، أو يسبب  تأخر في انتقال الخلايا العصبية بين العينين، والأذنين، أو بين الأعضاء الإدراكية الأخرى ومراكز المعالجة العليا في الدماغ.

وقد تلقت التفسيرات المزدوجة المعالجة الكثير من الاهتمام، حيث أنها نظرية أكثر فلسفية وأقل آلية، كما  تبدو التفسيرات العصبية ذات الأساس العصبي أكثر منطقية، ولكن لم يتم التأكد من هذه التفسيرات حتى الان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى