شرائح رئيسيةفضاء

معلومات عن مجرة درب التبانة

إذا كنت تجلس على تلة في بعض الليالي المظلمة، وشاهدت شريط ضئيل من الضوء، يشع فوق رأسك، ويبدو وكأن الحليب ينسكب منه عبر السماء، فهذا هو درب التبانة الذي وصفه الرومان القدماء بـ الطريق الحليبي، وهذا الشريط الذي يشع ضوء هو مجرة ، تحتوى على مئات المليارات من النجوم مثل شمسنا، ونظامنا الشمسي – الذي يتضمن الشمس ، الأرض ، وسبعة كواكب أخرى – هو جزء من هذه المجرة، التي تسمى درب التبانة.

وتنتشر سحابات هائلة من ذرات التراب والغازات في شتى مجرة درب التبانة، والسبب في ظهور الفجوات المظلمة في المجرة هو تكون سحب الغبار والغازات التي تحجب الضوء المنبعث من النجوم التي وراءها، وتبعد المجموعة الشمسية عن مركز المجرة نحو 27 ألف سنة ضوئية.

محتويات

مجرة درب التبانة

يستطيع سكان نصف الكرة الأرضية الشمالي رؤية درب التبانة في أواخر الصيف ومطلع الخريف والشتاء، حيث تأخذ المجرة المدى الألمع والأغنى لهذا النهر السماوي، حيث يكون درب التبانة كثيفا ولامعا جدا.

ويظهر درب التبانة أكثر تألقا في القسم الذي يحيط بكوكبة الدجاجة شديد اللمعان، أما القسم الأكثر اتساعا ولمعانا فيقع أبعد إلى الجنوب في كوكبة رامي القوس، ورؤيتها ممكنة في الفضاء الشمالي على انخفاض كبير في الأمسيات الصيفية، وتكون سهلة المشاهدة في البلدان الواقعة جنوب خط الاستواء.

مجرتنا الرئيسية في الكون

مجرة درب التبانة هي مجرتنا الرئيسية في الكون، وهي عبارة عن لولب مثقوب بشكل نموذجي مع أربعة أذرع رئيسية، يحتوي مركز المجرة ، الذي يقع على بعد حوالي 27 ألف سنة ضوئية من الأرض، على ثقب أسود فائق واحد على الأقل اطلق عليه اسم Sagittarius A .

بدأت مجرة درب التبانة قبل حوالي 12 مليار سنة، وهي جزء من مجموعة تضم نحو 50 مجرة تسمي المجموعة المحلية​​،مجرة أندروميدا مثل العديد من المجرات الصغيرة هي جزء من هذه المجموعة ، بما في ذلك Magellanic Clouds. المجموعة المحلية نفسها جزء من تجمع أكبر من المجرات يطلق عليها اسم Virgo Supercluster of galaxies.

بداية مجرة درب التبانة

بعد الانفجار الكوني الكبير بفترة طويلة، بدأت مجرة درب التبانة كسلسلة من المناطق الكثيفة في بدايات الكون، ونشأت النجوم الأولى في مجموعات كروية، وتشكلت في منطقة درب التبانة.

نتيجة اندماجها مع مجرات أخري عبر الزمن نمت درب التبانة ، وتستحوذ حالياً على نجوم من مجرة ​​صغيرة جداً تدعى القوس القزم Spheroidal.

تتحرك درب التبانة عبر الفضاء بسرعة تصل إلى حوالي 552 كيلومتر في الثانية (343 ميل في الثانية).
قلب المجرة والثقب الأسود

يحتوي قلب درب التبانة المركزي على ثقب أسود فائق. يشار إليه عادة باسم القوس، حدث هذا الثقب نتيجة انفجار يسمي المستعر الأعظم لأحد النجوم.

جاذبية هذا الثقب قوية جدًا بحيث تسحب أي شيء يقترب كثيرًا، بما في ذلك النجوم، لذلك نحن محظوظون لأن الأرض تقع بعيدًا عن المركز!

تدور النجوم ، الغاز والغبار في مجرة ​​درب التبانة حول المركز بمعدل حوالي 220 كيلومتر في الثانية،هذا المعدل الثابت لجميع النجوم على مسافات مختلفة من القلب يعني ضمنا وجود قشرة من المادة المظلمة المحيطة بمجرتنا، مجرة أندروميدا هي أقرب مجرة إلى درب التبانة. وعلى بعد حوالي مليوني سنة ضوئية، سوف تتصادم مجرتنا مع مجرة ​​أندروميدا في حوالي 5 مليارات سنة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى