اسطورةشرائح رئيسية

برج الخرافات والاساطير في تركيا “برج الفتاة”

يكثر بتركيا الاثار والمعالم السياحية شديدة التميز تدور كل المعالم حول الاماكن الطبيعية المميزة التي حبى الله تعالي بها تركيا اشهرها وأهمها على الإطلاق مضيق البوسفور الذي يربط البحر الابيض المتوسط بالبحر الاسود، تكثر حول البوسفور عدد من الاماكن السياحية التراثية وغير التراثية يوجد سلاسل من المطاعم الصغيرة على السفن العثمانية التراثية والمباني والمساجد والقصور المطله عليه التي يقصدها عدد هائل من الزوار تشكل الدخل القومي لتركيا هي وحدها ثروة هائلة، من ضمن تلك المعالم برج الفتاة هذا المكان الذي يكثر حوله الاساطير والخرافات هو الحارس الأمين لمدخل مضيق البوسفور يعتبر هو من الرموز والمعالم المميزة جدًا في مدينة اسطنبول .

برج الفتاة

برج الفتاة باللغة التركية Kız Kulesi هو عبارة عن برج صغير تدور وتنسج حوله عدد من الحكايات والأساطير والقصص ، لا يعرف بالتحديد تاريخ بناء هذا البرج ولا أي زمان وجد ولكنه بلا شك من المعالم السياحية المتفردة جدًا ومن اجمل المناظر بالمكان يقع داخل الطرف الاسيوي من مدينة اسطنبول بين منطقة اسكودار ومنطقة هارم على الشاطئ الممتد في مقابل مدينة اسطنبول القديمة تغرب الشمس من وراءه هو مناسب لمحبي وعشان فن التصوير الفوتوغرافي لالتقاط الصور المبدعة خاصة ساعة الغروب مع امتزاج الشمس من وراءه مع الماء، من اشهر الحكايات حول هذا البرج انه تم بناءه على الجزيرة الصخرية في مدخل منطقة البوسفور بأمر من ملك عاش في عصور ما قبل الميلاد حيث كانوا يعتقدون بالتنجيم فقالت له النبوءات ان ابنته الوحيدة ستموت بلدغة ثعبان لكي يحمى ابنته من الموت ومن أي خطر محتمل عليها غزلها في الجزيرة وسط البحر وبنى لها القلعة لكي تحميها وعاشت فيها حتى داهمها المرض واحتار الحكماء والأطباء في علاجها فاقترح الاطباء ان العنب فيه شفاء لها فاحضروا لها عنبًا وجاء الثعبان مع سلة العنب وماتت بلدغته وبقى البرج يحكي قصة تلك الفتاة التي عاشت وحيده فيه وماتت ايضًا فيه ولكن الحكايات لا تتوقف ولا تفسر اي من تلك الحكايات كيف تم بناء البرج ولا اين جاءت الجزيرة ولكن في عدد من كتب التاريخ تقول ان الإنسان هو من قام بصنع الجزيرة من الصخور داخل البحر .

برج الفتاة من الداخل

من ضمن الروايات المختلفة ان الجزيرة كانت تستخدم من قبل الرهبان للانقطاع عن الناس والعبادة وكانت فيها ايضًا فتاة وقعت في حب شاب واسر في احدى الليالي الممطرة السباحة إليها فجرفته المياه ومات غرقا فانتحرت هي من اجله وعدد من الحكايات والأساطير الطويلة، الذي يهمنا اليوم هو المكان نفسه هو من اهم رموز مدينة اسطنبول تشير التقديرات أن البرج يرجع إلى 300 عام قبل الميلاد وانهار في ازمان كثيرة حتى وصل للشكل الذي عليه اليوم كانت تسمى تلك المنطقة ايام الحكم البيزنطي لها بالقلعة الصغيرة وبعد فتح القسطنطينية تم بناء برج خشبي فوق الجزيرة ولكنه انهار عام 1719 بسبب حريق هائل نشب فيه قام المعماريون ببناء صلب وتم بناء قبة له وقام السلطان عبد العزيز ببناء برج مراقبة عليه ليخدم الحروب ولكن السلطان محمد الثاني قام باستخدامه كمكتبة وبنى له دعامات تحميه من الزلازل ولكن بعد اعلان الجمهورية التركية تم استخدامه للحجر الصحي وعندما دخلت الكهرباء تم البث الإذاعي منه وتوقف استعماله بعد ذلك بشكل متدرج إلى عام 2000 تم فتح المكان للزوار من السياح الذين يتوافدون إلى مدينة اسطنبول وفتحة كمطعم يقدم ارقى انواع الطعام التركي من كباب وشاورما وطواجن واسكندر كباب وارز ومقبلات تركية شهية وسلطات وحلويات ومشروبات تركية خالية من الكحول ولكن المطعم يكون بحجز مسبق قبل الوصول يقدم العشاء والغداء وحفلات الزفاف وسفرات الافطار في شهر رمضان المعظم .

داخل مطعم برج الفتاة

يمكنك الذهاب  للمطعم من منطقه كبتاش KABATAS على رأس كل ساعة من الـ 9 صباحا حتى ال6 مساء، رسوم الدخول بـ 20 ليرة تركية للسائح و 10   ليرات تركية للطالب من المميز وجود عدسات رصد على طول البرج لمشاهدة معالم تركيا من البرج ، هو بلا شك من اجمل المعالم السياحية التي تستطيع قضاء وقت ممتع فيها وانت في مدينة اسطنبول التراثية حيث لا يكاد يخلو مكان فيها إلا له قصة او حكاية تراثية

مطعم برج الفتاة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى