شرائح رئيسيةمعالم قديمة

ثينيس Thinis عاصمة مصر القديمة الضائعة

– كانت ” ثينيس Thinis ” كما أسماها اليونان – أحدى مدن الحضارة المصرية القديمة , بينما عرفها المصريون القدماء باسم ” تجينو Tjenu ” , وقد كانت تلك المدينة في الماضي عاصمة لمصر القديمة , خلال الفترات المبكرة لعصر الأسرات .

وجود مدينة ” ثينيس ” يشهد به العديد من المؤرخين والأدباء القدامى أمثال ” مانيتو Manetho ” – ويعتقد الكثير أنه كان كاهناً مصريا, عاش خلال العصر البطلمي .
كما تمت الإشارة إلى ” ثينيس ” أيضاً في النصوص الدينية , مثل بعض النصوص الموجودة في ( كتاب الموتى ) .
وعلى الرغم من وجود الكثيرعن هذه المدينة في المصادر الأدبية , إلا أن موقع ” ثينيس ” الدقيق لا يزال غير معروف , وبالتالي يبقى لغزاً كبيراً بين علماء الآثار وعلماء المصريات – ونتيجة لذلك – غالباً ما يُطلق على ” ثينيس” اسم المدينة المفقودة .
 
– تأسست الأسرة الحاكمة الأولى في مصر عندما اتحدت مصر العليا والسفلى معاً تحت حكم فرعون واحد , وقد كان رجلاً يُدعى ” مينيس ” ( والمعروف بالملك نارمر / مينا ) – حيث يُقال أنه قام بتوحيد القبائل , وجعل ثينيس عاصمته , وحكم البلاد من هناك .
 
وخلال فترة حكم الأسرة الثالثة – تأسست مدينة ” ممفيس ” , وأصبحت عاصمة مصر الجديدة , ونتيجة لهذا التحول , عانت ” ثينيس ” من تراجع أهميتها , ولكن رغم فقدانها مكانتها كعاصمة لمصر , حافظت على مكانتها كمركزاً حضارياً مهماً على المستوى الإقليمي , وكانت عاصمة لعدة أقاليم في صعيد مصر لفترة من الوقت حتى تم استبدالها بمدينة ” أبيدوس ” .

الثروة الكبيرة لمدينة ثينيس 

– تُشير المصادر المكتوبة إلى أن ” ثينيس ” كانت لا تزال مدينة ذات ثروة ضخمة , حتى بعد استبدالها بعاصمة أخرى .
فخلال فترة حكم ” تحتمس الثالث ” – الفرعون السادس من الأسرة الثامنة عشر – كانت الضريبة السنوية المفروضة على ” ثينيس ” تشمل ستة وحدات من الذهب ونصف وحدات من الفضة و تُسمى تلك الوحدات بالـ (deben ) – وهي وحدة لقياس للوزن كانت تُستخدم في مصر القديمة , ويعتقد أنها تزن حوالي من 13.6 جرام إلى 23.7 جرام ) , وكذلك كانت ضريبة المواد الغذائية لـ ” ثينيس ” تشمل الحبوب والماشية والعسل .
كانت ثروة ” ثينيس ” أكبر من ثروة مدينة ” أبيدوس ” المجاورة , وكان هذا واضحاً , حيث تم فرض ضرائب بشكل أقل على مدينة ” أبيدوس ” – فعلى سبيل المثال .. كان على ” أبيدوس ” أن تدفع ثلاثة وحدات من الذهب كل عام – وهذا هو نصف ما تدفعه مدينة ثينيس .
وكمثال آخر .. كان على ” أبيدوس ” أن تدفع ثلاثة أكياس من الحبوب سنوياً , في حين كان مفروضاً على “ثينيس ” 62 كيساً من الحبوب .
ثينيس – لم تكن مدينة مزدهرة وغنية فحسب , بل كانت تُعتبر كقوة إقليمية , فقد ذُكر في الكتابات التاريخية أن حاكم ولاية ” ثينيس” – وهو رجل كان يُدعى ” ( أنتف ) كان يسيطر على منطقة الواحات في الصحراء الغربية , وكان إنتاجها يزيد من ثروة ” ثينيس ” .

المدينة المفقودة في مصر

ثينيس,أبيدوس,مصر,مصر القديمة,ذهب,فضة,عاصمة,نارمر,مينا,الفراعنة,عصر الأسرات
– على الرغم من أن ” ثينيس ” موثقة بشكل جيد في المصادر المكتوبة , إلا أن الموقع الدقيق للمدينة القديمة لا يزال لغزاً , ولا يستطيع علماء الآثار التكهن بالمكان , على الرغم من اقتراح البعض بأن مدينة ” ثينيس ” تقع بالقرب من “أبيدوس ” , وربما المرشح الأكثر احتمالاً هو مدينة ( جرجا ) في محافظة سوهاج حالياً , بينما المرشح الآخر هو مدينة ( البربا ) بمحافظة أسيوط .
ومن المؤكد أن اكتشاف تلك المدينة المفقودة سيعزز فهمنا لفترة عصور ما قبل التاريخ في مصر القديمة 
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى