اسطورة

مخلوقات أسطورية : الأقزام الخرافيون أسطورة أم بشر بدائيون ؟

ربما تعتقد أن كلمة أقزام تتعلق بكل ما هو قصير صغير كما هو متعارف عليه , ولكن الأمر لم يكن كذلك في بلاد بعيدة جداً منذ قديم الزمن !

في النرويج ( الأراضي الإسكندنافية  قديماً ) , كانت ثمة مخلوقات سحرية عملاقة تتجول ليلاً في الغابات والجبال .. ويالحظه السيء من يلتقي بإحداها في جنف الليل ! … على الرغم من ضخامتها وحجمها المهول .. أطلق عليها النرويجيين إسم الأقزام .. الأقزام العمالقة 
ولا نثتثنى من ذلك بعض أنواعها الصغيرة .. والتي وصفت بشراستها وشرها أكثر من أقاربها كبار الحجم .. فتعرفوا معنا على أصل تلك الأساطير الشهيرة عن الأقزام  في هذا المقال .
 
– الأقزام هي مخلوقات أسطورية من أصول أسكندنافية , تتميز بهيئتها القريبة من البشر , وقد أصبحت  أساطير الأقزام من الثقافة الشعبية في عوالم الأسطورة والفلكلور والخيال حول العالم .
وتختلف تلك المخلوقات في مظهرها وخصائصها وفقاً لأصل الأسطورة  ولكن عادة ما تصّور بأنها غبية وخطيرة وشرسة نظراً لحجمها الكبير وقوتها الغاشمة , أو من خلال أساليبها السحرية المميزة .
وفقاً للأساطير : فإن الأقزام غالباً ما يعيشون في المناطق النائية البعيدة عن البشر , كما هو الحال في الغابات أو في الكهوف , أو في الجبال والبحيرات , وبالتالي يتم تسميتهم وفقاً لمكان معيشتهم , فيقال قزم الغابات , قزم الكهف , قزم الجبل , أو قزم البحيرة … وهكذا .

من أين جاءت حكايات الأقزام ؟

source – jjmattiasfahlberg
– في الحقيقية فإن  كلمة ” troll”  معناها غير مؤكد , فقد تعني ” خارق ” أو ” سحري ” أو ” خبيث ” أو ” محفوف بالمخاطر ” .. أو تعني ” شخص يتصرق بعنف ” .
 
ولكن في القانون السويدي القديم , كانت كلمة ” تروليري trolleri  ” تُشير إلى نوعاً من السحر الذي يهدف إلى الشر , وتجدر الأشارة إلى أن المصطلحات الجرمانية الشمالية في اللغات الأسكندنافية الحديثة  مثل ترولدوم trolldom ( السحر ) , وترولا / تريل ( أداء الخدع السحرية ) , ليس لها علاقة مع تلك الكائنات السحرية ( الأقزام ) , وعلاوة على ذلك , فإن كلمة ” قزم troll ”  في مصادر الأساطير الإسكندنافية , يمكن أن تُشير إلى أي مخلوق غريب .
– وقد ظهرت القصص الشعبية النرويجية عن الأقزام الخرافيين , منذ فترة طويلة جداً حتى أصبحت من التراث  النرويجي .
 
وفي عام 1830 , وعلى غرار ما قام به الاخوان جريم من ألمانيا , قام رجلان يُدعيان أسبيورنسن  Asbjornsen  ومو Moe  , بالسفر في جميع انحاء جنوب النرويج لجمع الحكايات الشعبية , وجزء كبير من تلك الحكايات كان متعلقاً بقصص الأقزام الخرافيين .
والحكايات التي قاموا بكتابتها أصبحت مشهورة , ولا تزال معروفة حتى الآن من قِبل الاطفال النرويجيين .
-إحدى أشهر تلك الحكايات الشعبية في النرويج , تحكي عن شخص يُدعى أشلاد , إشتهر بدهاءه وذكاءه , حيث ينتصر دائماً على أعداءه بسبب مكره وفطنته .
أشلاد والقزم – source 
وفي تلك القصة , يقابل أشلاد قزم عملاق , وفي محاوله منه لهزيمة القزم , يدعو أشلاد القزم إلى خوض مسابقة في تناول الطعام , وقبل ذلك , إرتدى أشلاد حقيبة كبيرة على ظهره , وأثناء مسابقة تناول الطعام مع القز م , قام أشلاد بقطع جزء من ظهره ( الذي في الحقيقة هو عبارة عن حقيبة ) وذلك ليفسح مجالاً لمزيد من الطعام أمام القزم , وبالطبع اراد القزم أن يقوم بفعل نفس الشيء , فقام بقطع جزء من معدته ومات على الفور !
وفاز أشلاد على القزم بدهاءه .

– كما أن إحدى الأساطير  الأسكندنافية المتعلقة بالأقزام , ترافقت مع ظهور المسيحية بالأراضي النيرويجية, فيقال ان الأقزام كانوا يكرهون المسيحيين  , وهناك إقتباس شهير من بعض تلك القصص على لسان القزم فيقول ” أنا أشم رائحة دماء الرجال المسيحيين ” !

على الرغم من ذلك .. فإن الناس في النرويج لديهم إرتباط سحري مع تلك المخلوقات الأسطورية , فإذا قمت بزيارة النرويج , فستجد أن هناك تمثايل للأقزام في أماكن كثيرة مختلفة هناك , من متاجر الهدايا , إلى الشوارع  إلى أسماء السيارات  حيث أن السيارة الوحيدة التي تنتجها النرويج تُسمى  troll ” !
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى