معالم قديمة

تعرف على مدينة جُبّة ( موقع التراث العالمي جبل ام سنمان )

تقع جُبّة داخل الجزء الجنوبي لصحراء النفود الكبير على بعد 100 كم شمال غرب مدينة حائل، على إحداثية ( درجة الطول 40,55,09 – درجة العرض 28,04,48 ) وهي إحدى أهم القرى التراثية الصحراوية في منطقة حائل والتي تعد وفق المنظور السياحي وجهة سياحية متكاملة تستحق الزيارة؛ وذلك لأنها تضم أقدم المواقع الإنسانية التي تعود للعصور الحجرية وأشهر الرسوم والنقوش الصخرية في المملكة. ففي هذه القرية يستطيع السائح مشاهدة العديد من مواقع الإنسان الذي عاش في العصور الحجرية، ويستطيع من خلال مشاهدة هذه المواقع التعرف على بعض من طرق ونظم الحياة اليومية التي كان يطبقها ويحياها إنسان هذه العصور، ويستمتع السائح أيضاً بمشاهدة قدر هائل وكثيف من الرسوم والنقوش التي رسمها ونقشها الإنسان في عصور مختلفة على واجهات صخور الجبال المحيطة بهذه القرية، تلك الرسوم والنقوش المتميزة بتشكيلاتها الفنية والمتنوعة بموضوعاتها التعبيرية. 

أضف إلى ذلك تعرف السائح على تقنيات الأدوات الحجرية التي استخدمها الإنسان القديم في حفر رسومه ونقوشه الكتابية المتنوعة والغنية. ولعل من أهم الرسوم والنقوش الصخرية التي يمكن للسائح مشاهدتها في جبة تلك الموجودة في جبل أم سنمان والتي تمثل النمط المبكر للحفر والنقش وتلك الموجودة في جبل غوطة ( تاريخ كلاهما يعود للألف السابع قبل الميلاد). وتتميز رسوم ونقوش هذين الجبلين بمشاهد غنية للحياة اليومية للإنسان والحيوان اللذين استوطنا هذه المنطقة، ويمكن تقسيم وجودهما إلى فترتين: الأولى تعود للألف السابع قبل الميلاد، وبها تظهر الأشكال الآدمية المكتملة مع الأذرع الرفيعة وبروز الجسد المكتنز عند طيه الفخذ وظهور أشكال النسوة ذوات الشعر المجدول المتدلي، وذوات التنورات المزخرفة وظهور الأشكال الحيوانية مثل الإبل والخيل غير المستأنسة والوعول ومجموعات مختلفة من أشكال الأغنام والقطط والكلاب التي استخدمت في الصيد. وتعود الفترة الثانية للعصر الثمودي، وأبرز رسومها ونقوشها الصخرية تتمثل باستئناس الجمال، حيث تظهر مشاهد المحاربين على ظهورها وبأيديهم الحراب، وتظهر الوعول والفهود والنعام، إضافة إلى أشكال رمزية وأشجار النخيل. 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى