فضاء

المشتري يشكل مثلثًا نادرًا في سماء الليل

المشتري يشكّل مثلثًا نادرًا في سماء الليل لن نراه بهذا الشكل حتى عام 2030!

دائمًا ما نملك الأسباب للنظر إلى سماء الليل، سواءً كان ذلك من أجل مشاهدة زخات الشهب، أو النظر إلى القمر الأزرق النادر كالذي شهدناه مؤخرًا. في حال كنت تحتاج إلى قليل من التحفيز للخروج من المنزل واستنشاق الهواء العليل، فلدينا محفّز لك! تفقّد القبة السماوية التي فوق رأسك والتي تتغير باستمرار.

يشكّل العملاق الغازي المشتري حتى شهر أيلول/سبتمبر القادم مثلثًا نادرًا في السماء مع نجمين لامعين في سماء الليل، وفي حال كنت تعرف في أي اتجاه تنظر فستتمكن من رؤيته بالعين المجردة.

يطلق جو راو Joe Rao، وهو محاضر في علم الفلك وكاتب عمود في موقع سبيس على هذا الحدث النادر “مثلث المشتري”، وذلك بسبب كون المشتري هو ألمع نقطة من بين النقاط الثلاث في المثلث، وسيكون المثلث مرئيًا للعيان بدءًا من شهر نيسان/أبريل وحتى أيلول/سبتمبر.

إذًا ما الذي ستبحث عنه؟ سيكون المثلث متساوي الساقين تقريبًا، وسيتشكل من نجم السماك الرامح Arcturus، ونجم السماك الأعزل Spica، وفي منتصف المثلث سيخطف كوكب المشتري الأضواء بلمعانه. يُعتبر نجم السماك الرامح رابع ألمع النجوم في سماء الليل، كما أنه قريبٌ نسبيًا، حيث يبعد عن شمسنا ما يقارب مسافة 36.7 سنة ضوئية. أما عن نجم السماك الأعزل فإنه يبعد عنّا مسافة 260 سنة ضوئية، ويبدو للناظر كنقطة وحيدة لامعة على الرغم من أنه يتكون من نظام ثنائي، أي أنه نظام يتكون من نجمَين يدوران حول بعضهما البعض.

انظر إلى السماء ناحية الشرق والشمال الشرقي في نحو الساعة 11 مساءً بتوقيتك المحلي، وستتمكن من رؤية المثلث. لا تحتاج إلى أيّ معدات حيث سيكون مرئيًا بالعين المجردة، ولكن إذا كان بحوزتك منظار فلكي فإن ذلك لن يضرّ بالطبع.

الجدير بالذكر بأن المثلث سيبقى مُشاهدًا طيلة الليل.   الصورة التالية للمثلث كما بدى في شهر أيار/مايو في العام الماضي. حقوق الصورة: Bob King   يضيف راو بعضًا من التفاصيل للراصدين من النصف الشمالي من الكوكب: “سيظهر المثلث ناحية الشمال الشرقي، وسيظهر في قمة رأس المثلث النجم اللامع (الأصفر والمائل للبرتقالي) السماك الرامح (ذو القدر الظاهري -0.1)، وسيتشكل الجزء الأسفل من المثلث من كلٍّ من نجم السماك الأعزل المائل للزرقة (ذي القدر الظاهري +1.0)، وكوكب المشتري المتألق (ذي القدر الظاهري –2.4).

بالإضافة إلى أنّ الجزء من المثلث الذي يشكل السماك الرامح-المشتري والسماك الرامح -السماك الأعزل سيمتد على طول 38 درجة. أما عن جانب المشتري-السماك الأعزل سيكون قياسه في السماء نحو 30 درجة”.   (نصيحة قد تساعدك على معرفة القياسات بسهولة، وهي أن قبضة يدك تمثّل عند توجيهها إلى جزء من السماء نحو 10 درجات في العرض).

سيبدو المشتري حتى يوم الحادي عشر من تمّوز/يوليو وكأنه يتحرك تراجعيًا، وهذا يعني بأنه سيظهر وكأنه ينحاز باتجاه نجم السماك الأعزل، وفي نفس التاريخ سيبدو النجم والكوكب وكأنهما يبتعدان عن بعضهما 20 درجة، مما سيجعل المثلث يبدو ضيق الشكل. ولكن بعد ذلك سيغير المشتري من اتجاهه، وسيظهر بالتدريج أبعد شيئًا فشيئًا عن نجم السماك الأعزل.

وكتب راو في موقع Space.com: “وأخيرًا خلال منتصف إلى نهاية شهر أيلول/سبتمبر ستغمر الشمس بأشعتها نجم السماك الأعزل، وبالتالي لن نتمكن من رؤيته، بالإضافة إلى المشتري الذي سيختفي للعيان بفعل أشعة الشمس في بدايات شهر تشرين ثاني/نوفمبر”.   الجدير بالذكر بأننا لن نرى المثلث بشكله الحالي في سماء الليل مجددًا حتى عام 2030! لذا لا تفوت عليك مشاهدته.

وننصحك لتحقيق رؤية أفضل بالابتعاد عن المدن وإيجاد منطقة خالية من التلوث الضوئي، وإعطاء عينيك وقتًا للتأقلم مع الظلام قبل أن تبدأ الرصد.   تأمّل السماء باستمرار، حتى لو كان ذلك لبرهة من الزمن! فلا شيء سيأخذك بعيدًا عن الأرض ويجعل مشاكلك اليومية تتضاءل ولو لفترة قصيرة فقط، مثل النظر إلى عملاق مجموعتنا الشمسية المشتري وهو يغير من مسيره في سماء الليل باستمرار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى