شرائح رئيسيةظواهر

العجائب والغرائب في العالم

الغرائب والعجائب

يحتوي عالمنا على الكثير من العجائب، والغرائب التي تُوقف الشخص حائرًا أمامها، وقد تكون هذه العجائب والغرائب أقرب ما تكون إلى المعجزة، وسنتناول في مقالنا هذا بعض من العجائب والغرائب المنتشرة في العالم، وهي البُحيرة المرقطة، والدجاجة مايك، وجزيرة القيامة، وجزيرة القطط، وبحيرة نيوس.

العجائب والغرائب في العالم

  • البحيرة المرقطة: بُحيرة كليلوك المرقطة، أو البحيرة المرقطة هي عبارة عن بُحيرة صغيرة مليئة بالمعادن، كمعدن الصوديوم، والبوتاسيوم، والكبريت، والمغنيسيوم، وفي فصل الصيف تتبخر نسبة كبيرة من مياه البحيرة تاركةً وراءها تركيزات للمعادن التي تظهر على هيئة بُقع في البحيرة، وليس هذا فقط بل إن هذه البقع يتغير حجمها، ولونها نتيجة للتغير في كمية تبخر المياه، وتكون ألوانها مُتراوحة بين اللون الأخضر، والأزرق، والأصفر بناءً على تركيب كل بقعة من المعادن، وقد كان لهذه البحيرة قديمًا مكانة مقدسة لدى سكان المنطقة، إذ إنها كانت مُخصصة للشفاء لقرون عدة مُعتقدين بأن كل بقعة من بقعها تتميز بخصائص طبية خاصةٍ بها.
  • الدجاجة مايك: تُعتبر الدجاجة مايك من غرائب الدنيا التي حيرت الكثير، وكأنها دجاجة خيالية، أو دجاجة قادمة من أفلام الكرتون، إذ إنها لم تكن تمتلك فمًا، أو دماغًا، أو عينين، إضافة إلى ذلك فقد كانت مقطوعة الرأس، فقد قُطع رأسها بفأس الأمر الذي حير العلماء، وبعد بحثهم المتواصل عن سبب حياتها دون رأس اكتشفوا بأن الفأس لم يمس الشريان الوداجي، وأغلب جذع الدماغ، لذلك تخثر الدم فورًا، ومنع حدوث أي نزيف.
  • جزيرة القيامة: تقع جزيرة القيامة في جنوب شرق المحيط الهادئ، وهي معزولة، ومعروفة بوجود تماثيل ضخمة بها، إضافة إلى كتابات غريبة من نوعها، ويُطلق على هذه التماثيل اسم “المواي”، وهي ممتدة على طول الساحل، وقد أثارت الجدل، والتساؤلات، فلم يُعرف إلى يومنا هذا سبب بنائها، والسر الذي تحمله وراءها.
  • جزيرة القطط “أوشيما”: تُعتبر جزيرة أوشيما من أغرب الجزر في اليابان، وهي تُلقب باسم “جزيرة القطط”؛ بسبب وجود عدد من القطط يفوق عدد السكان، فلا يقطن هذه الجزيرة سوى عشرون فردًا، أما القطط فتصل إلى مئة وعشرين قطة وأكثر، وتقع هذه الجزيرة في جنوب اليابان في مُحافظة إهيمه، وأُدخلت القطط إليها بواسطة السفن للتخلص من القوارض، وبقيت هناك وتكاثرت، وبالرغم من ذلك فهي ليست جزيرة سياحية، إذ ينعدم وجود المطاعم، والفنادق، والسيارات بها، ومُعظم سُكانها من كبار السن.
  • بحيرة نيوس: يُطلق على بُحيرة يونوس لقب “البحيرة السيئة”، وتقع في إفريقيا شمال غرب الكاميرون، وظهرت العديد من الخرافات الشعبية عن وجود روح شريرة في هذه البحيرة تخرج للقضاء على من يعيشون بجوارها، وسبب نشأة بحيرة نيوس هو أنها وُجدت على فوهة بركان منذ أربعمئة عام، وكما هو معروف فإن هذه البحيرات تحتوي على نسبة عالية من ثاني أكسيد الكربون، وخزنت الغاز في عمقها الأمر الذي أدى إلى ذوبان خمسة غالونات منه في كل غالون ماء، لذا كانت هذه البحيرة شديدة الخطورة، ففي عام 1986 حدثت كارثة كبيرة حين انبعثت من البحيرة مئات الآلاف من أطنان غاز ثاني أكسيد الكربون السام، وتشكلت غيمة انتشرت في الريف، وأدت إلى خنق أعداد كبيرة من السكان.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى