شرائح رئيسيةغرائب

مواقع الدفن الأكثر ترويعا في العالم!

تشغل الجماجم والهياكل العظمية الغامضة معظم الحياة اليومية لعلماء الآثار، خلال عثورهم على عدد من المدافن والمقابر الجماعية المروعة للغاية.

وفيما يلي بعض أكثر مواقع الدفن والتضحية القديمة بشاعة عبر التاريخ:

– مقبرة الهياكل العظمية المقيدة

عُثر على مقبرة جماعية في مقبرة يونانية قديمة تحتوي على 80 هيكلا عظميا، تتميز بوجود أغلال حديدية في معاصم الأيدي. ويعتقد علماء الآثار أنها كانت ضحية لعملية إعدام جماعية.

مواقع الدفن الأكثر ترويعا في العالم!

ونظرا لأن المقبرة تعود إلى الفترة ما بين القرنين الثامن والخامس قبل الميلاد، تشير إحدى النظريات القوية إلى أن الضحايا أيّدوا رجلا يدعى، سيلون، حاول الإطاحة بالحكومة الأثينية وفشل.

مواقع الدفن الأكثر ترويعا في العالم!

وعندما فشل الانقلاب، تمكّن سيلون من الفرار، ولكن كل من دعمه قُتل.

– مقبرة التضحية العظيمة بالأطفال

عُثر على رفات زهاء 270 طفلا، ضُحّي بهم للآلهة قبل 500 عام، في مقبرة جماعية مروعة في بيرو.

مواقع الدفن الأكثر ترويعا في العالم!

وتراوحت أعمار الضحايا بين الخامسة والرابعة عشر، حيث ذُبحوا في أكبر حادثة تضحية بالأطفال في العالم، ونفذتها قبيلة “شيمو”.

ويُعتقد أن التضحية العظيمة بتلك القرابين استهدفت منع حدوث مزيد من الفيضانات.

– مقبرة مذبحة الأسرة

اكتشف علماء الآثار مؤخرا أن مقبرة جماعية، عمرها 5 آلاف عام، تضم آثار مذبحة أسرية مأساوية.

ويحتوي موقع الدفن في بولندا على جثث رجال ونساء وأطفال، تحطمت جماجمهم جميعا. وكشف تحليل الحمض النووي الجديد، أن كافة الهياكل العظمية الموجودة في القبر مرتبطة ببعضها البعض، وأن الأمهات دُفنّ بعناية وهنّ يحتضن أطفالهن.

ولا يوجد في المقبرة أي آباء، مع احتوائها على عدد صغير من الجثث الذكرية، ما يشير إلى أن العائلة قُتلت أثناء غياب الآباء.

– مقبرة جثة المستنقع

في عام 1950، وجد خبراء “جثة مستنقع” ذات “وجه نقي”، يمكن أن يدل على وقوع جريمة قتل حديثة.

Lindsey Fitzharris

@DrLindseyFitz

#6 of 10 FASCINATING MUMMIES: A naturally preserved Inca mummy (c.1500 A.D.) discovered on a remote cliff in Northern Peru. The mummification process used sophisticated techniques to preserve the body despite the high humidity. Photo Credit: Krista Eleftheriou.

View image on Twitter

Lindsey Fitzharris

@DrLindseyFitz

#7 of 10 FASCINATING MUMMIES: Tollund Man is a bog body from 4th century BC. The man’s physical features were so well-preserved that he was mistaken at the time of discovery for a recent murder victim. Scholars believe the man was a human sacrifice rather than executed criminal. pic.twitter.com/liMwyYaYn0

View image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
35 people are talking about this

وربما تكون الجثة، التي تعود إلى رجل “Tollund”، أحد أكثر الجثث المحافظ عليها جيدا، من عصور ما قبل التاريخ، في العالم بأسره.

وعُثر على الجثة مع حبل ملفوف بإحكام حول الرقبة، يمكن أن يكون عقوبة إعدام للرجل منذ أكثر من 2300 عام.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى