جريمة

من الحب ما قتل؛ تفاصيل جريمة دير كيفا

إستفاقت بلدة دير كيفا قبل يومين على فاجعة جريمة قتل مروعة ذهب ضحيتها كل من خليل زيتون وريما عماد. فما هي التفاصيل؟

شبكة الزهراني الإخبارية إلتقت ز. ع قريب ريما الذي روى لها حقيقة ما حصل.

خليل زيتون ؛مواطن لبناني هاجر إلى كندا ومكث فيها أكثر من عشر سنوات.

قبل حوالي السنتين تعرف عبر الفايسبوك على سيدة تُدعى ريما عماد تطوّرت علاقة الحب بينهما فقرّر خليل العودة إلى لبنان للإستقرار مع حبييته وإنشاء عائلة.

ريما المتزوجة والأم لطفلين؛ إنفصلت عن زوجها وعن عائلتها التي لم ترضَ بعلاقتها بعماد خاصة لإختلافهما المذهبي.

وكان أن غادرت ريما بلدتها “العزونية” لتستقر مع عماد.

بعد فترة بدأت المشاكل والخلافات بين عماد وريما وقبل حوالي الأسبوعين قررت ريما إنهاء علاقتها بعماد فإستأجرت منزلا” في بلدة المنصورية وأقامت فيه.

خليل لم يتقبل فكرة إنفصال حبيبته عنه وحاول إعادتها بشتى الطرق إليه فكان أن توجّه ليل السبت المنصرم إلى منزل ريما في المنصورية حيث خطفها بقوة السلاح وأجبرها على مغادرة المنزل وقد شاهد أحد الجيران خليل واضعا” المسدس في رأس ريما مجبرا” إياها على الصعود معه في السيارة وقد وثقت كاميرات المراقبة الموضوعة في البناية الحادثة.

الجار إتصل بقريب ريما ليخبره بما حصل وهذا الأخير أبلغ القوى الأمنية التي باشرت فورا” إجراءاتها اللازمة فتوجهت دورية من مخفر جويا إلى منزل خليل في دير كيفا..

قرع عناصر المخفر الباب دون جدوى ومع إقتحام المنزل تكشّف المشهد عن جريمة مروعة: خليل وريما مقتولان وغارقان بدمائهما..

تقرير الطبيب الشرعي أكد بصورة جازمة أن خليل قتل ريما بطلقة نارية من مسدسه ومن ثم إنتحر.

أقرباء خليل مصدومون بما حصل.. فأحد لم يكن يتوقع أن يرتكب يوما” جريمة أو أن يقتل ريما التي عشقها بشكل جنونيّ وترك لأجلها كندا وعائلته وعانى من رفض المجتمع لعلاقتهما..

من جهة أخرى وحده صديق خليل م. م كان يدرك حجم الألم الذي سببته ريما لخليل حين قررت تركه حيث كان قد أخبره قبل عدة أيام( إذا ما بترجعلي ريما بقتلها وبقتل حالي….).

وهكذا أُسدل الستار على جريمة تعددت أوجهها وسببها واحد السلاح المتفلت المنتشر بين أيدي المواطنين بشكل عشوائي وإن كان إطارها ” من الحب ما قتل”…

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى